الولايات المتحدة تبحث مع مصر “الوقف الفوري” لهجوم حماس على إسرائيل

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!



أكد وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكن الأحد لنظيره المصري سامح شكري أن هناك حاجة من أجل “الوقف الفوري” للهجوم الذي شنته حماس في وقت مبكر السبت ضد إسرائيل. من جهة أخرى، قال مسؤول أمريكي كبير إن بلاده ليس لديها أي شيء لاتهام إيران بالضلوع في هجوم حماس على إسرائيل. وكانت إيران قد عبرت عن دعمها لعملية حماس التي “باركها” أيضا حزب الله اللبناني.

نشرت في:

2 دقائق

بحث وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكن الأحد مع نظيره المصري سامح شكري “الوقف الفوري” للهجوم الذي أطلقته حماس في وقت مبكر السبت ضد إسرائيل. في غضون ذلك قال مسؤول أمريكي كبير إن بلاده ليس لديها أي شيء لاتهام إيران بالضلوع في الهجوم. يأتي ذلك بعد أن عبرت إيران عن دعمها لعملية حماس التي “باركها” أيضا حزب الله اللبناني.

وشنت حماس في وقت مبكر من السبت عملية عسكرية مباغتة ضد إسرائيل، أطلقت آلاف الصواريخ وتوغلت في أراضٍ إسرائيلية وأسرت إسرائيليين، بينما ردت إسرائيل بغارات جوية مكثفة على قطاع غزة الذي تسيطر عليه الحركة. 

وقال مسؤول كبير في البيت الأبيض للصحافيين إن من “المبكر جدا” القول إذا كانت إيران منخرطة في هجوم حماس. 

وأعلن أن هناك تنسيق بين الولايات المتحدة وإسرائيل بشأن الاحتياجات العسكرية الإسرائيلية بعد هجوم حماس، مشددا على أن واشنطن ستواصل دعم تل أبيب خلال هذا الوقت العصيب. 

وفي وقت سابق، حذر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من “حلقة مفرغة” من التوتر في المنطقة، خلال اتصال مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون لبحث التصعيد بين إسرائيل وحركة حماس.

وأعلنت الرئاسة المصرية أن الاتصال بحث في “التشاور والتنسيق بشأن جهود وقف التصعيد الجاري في قطاع غزة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي”، مضيفة في بيان أن الرئيسين أعربا عن “القلق البالغ تجاه التدهور المتلاحق والخطير للأحداث”.

وأكدا ضرورة “وقف التصعيد والعنف، وممارسة أقصى درجات ضبط النفس، بهدف احتواء الموقف والحيلولة دون إزهاق المزيد من الأرواح”.

ونقل البيان عن السيسي تأكيده إجراء القاهرة اتصالات مع الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني والأطراف الدولية والإقليمية الفاعلة “من أجل احتواء التصعيد الراهن”، محذرا من “خطورة تردي الموقف وانزلاقه لمزيد من العنف وتدهور الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة، ودخول المنطقة في حلقة مفرغة من التوتر تهدد الاستقرار والأمن الإقليميين”.

وتعتبر مصر الوسيط التقليدي بين إسرائيل وحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ 2007.

فرانس24/ أ ف ب / رويترز



‫0 تعليق

اترك تعليقاً