غداة عودته من المنفى.. نقل رئيس الوزراء التايلاندي السابق شيناواترا من السجن إلى مستشفى للشرطة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!



أعلن مسؤولون في تايلاند الأربعاء، نقل رئيس الوزراء السابق تاكسين شيناواترا من السجن إلى مستشفى تابع للشرطة، غداة سجنه فور عودته بعد 15 عاما قضاها في المنفى. وجاءت عودة تاكسين للبلاد بالتزامن مع عودة حزبه “بيو تاي” إلى الحكومة في إطار اتفاق لتقاسم السلطة مع الأحزاب المؤيدة للجيش، ما دفع كثيرين للحديث عن إمكانية إبرام اتفاق لتخفيض فترة سجنه.

نشرت في:

2 دقائق

نقل رئيس الوزراء التايلاندي السابق تاكسين شيناواترا من السجن إلى مستشفى تابع للشرطة الأربعاء، بسبب معاناته من مشاكل صحية.

وقال مسؤولون إن تاكسين البالغ 74 عاما والذي شغل مرتين منصب رئيس الوزراء وأطيح به في انقلاب عام 2006، يعاني من العديد من المشاكل الصحية، ونُقل من السجن إلى مستشفى تابع للشرطة بعد منتصف الليل بمدة قصيرة.

وجاءت عودة تاكسين الثلاثاء بالتزامن مع عودة حزبه “بيو تاي” إلى الحكومة في إطار اتفاق لتقاسم السلطة مع الأحزاب المؤيدة للجيش، ما دفع كثيرين للحديث عن إمكانية إبرام اتفاق تخفض بموجبه فترة سجنه.

وقال الناطق باسم إدارة للسجون سيتي سوتيفونغ في بيان، إن المسؤولين عن الأوضاع الصحية في السجن أبلغوا الجهات المعنية بأن تاكسين يعاني من عدم القدرة على النوم وارتفاع في ضغط الدم وتراجع في مستويات الأكسجين في دمه.

وأضاف أنه “يعاني من عدة أمراض تستوجب المتابعة الصحية، خصوصا أمراض القلب ولا تتوفر المعدات المناسبة في مستشفى السجن”.

تجنب “الخطر على حياته”

وتابع “قال الطبيب إنه ينبغي أن يتم نقله إلى مستشفى الشرطة لتجنب أي خطر على حياته”.

وفور هبوط طائرته الخاصة في بانكوك، نُقل رئيس الوزراء السابق الملياردير إلى المحكمة حيث صدر أمر بإيداعه السجن لقضاء عقوبات صدرت بحقه في فترة غيابه عن البلاد.

ولطالما أشار تاكسين إلى أن القضايا ضده مدفوعة سياسية، لكنه أعرب عن استعداده لمواجهة القضاء مقابل عودته لرؤية أحفاده.

وبينما حظي بشعبية واسعة في أوساط ملايين سكان الأرياف في تايلاند بفضل سياساته مطلع الألفية، إلا أن تاكسين مكروه بشدة من المؤسسة الملكية والداعمة للجيش، التي عملت على مدى العقدين الماضيين على محاولة منعه وحلفائه من تولي السلطة.

وانتخب البرلمان التايلاندي الثلاثاء رجل الأعمال سريتا تافيسين رئيسا للوزراء، ليكون أول شخصية من حزب “بيو تاي” تتولى المنصب منذ أطاح انقلاب بشقيقة تاكسين، ينغلوك، عام 2014.

ويترأس قطب العقارات سريتا ائتلافا مثيرا للجدل يضم أحزابا على ارتباط بجنرالات نفذوا الانقلابين اللذين أطاحا بتاكسين وينغلوك.

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز



‫0 تعليق

اترك تعليقاً