فرنسا تنفي الاتهامات التي وجهها إليها المجلس العسكري في النيجر بخرق المجال الجوي

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!



نفت فرنسا بشدة الاتهامات التي وجهها إليها المجلس العسكري في النيجر بخرق المجال الجوي المغلق منذ الأحد في البلاد وإطلاق سراح “إرهابيين”، وجاء ذلك على  لسان مصدر حكومي فرنسي الأربعاء. وقال المصدر إن “الرحلة التي حصلت صباح اليوم (الأربعاء) تمت الموافقة عليها وتنسيقها مع الجيش النيجري”. وأضاف مؤكدا أن “القوات الفرنسية لم تطلق سراح أي إرهابي”.

نشرت في:

3 دقائق

اتهم المجلس العسكري في النيجر الأربعاء القوة الاستعمارية السابقة فرنسا بخرق المجال الجوي المغلق في البلاد منذ الأحد الماضي وإطلاق سراح “إرهابيين”.

هذا، وأوضح “المجلس الوطني لحفظ البلاد” الذي يتولى السلطة في النيجر منذ انقلاب 26 تموز/يوليو الماضي أن “طائرة عسكرية” تستخدمها “القوات الفرنسية” أقلعت عند الساعة 6,01 صباحا من نجامينا في تشاد وتعمدت “قطع كل الاتصالات مع المراقبة الجوية لدى دخولها مجالنا الجوي بين الساعة 6,39 و11,15 بالتوقيت المحلي”.

كما اتهم المجلس فرنسا بإطلاق سراح “إرهابيين”، في إشارة إلى جهاديين يقاتلون في بعض مناطق البلاد.

وأشار المجلس أيضا إلى أن هؤلاء شاركوا بعد الإفراج عنهم “في اجتماع تخطيط” لهجوم على “مواقع عسكرية في منطقة الحدود الثلاث”، في إشارة إلى المثلث بين النيجر وبوركينا فاسو ومالي.

وتحدث المجلس عن تعرض “مركز الحرس الوطني في بوكو” الواقع في المنطقة الحدودية إلى “اعتداء” لم يتم بعد تحديد “حصيلته”، من دون أن يربط بشكل مباشر بين ذلك وإطلاق الجهاديين.

كما اعتبر المجلس أن ما يجري يدخل في سياق “خطة فعلية لزعزعة الاستقرار في بلدنا”، هدفها “ضرب مصداقية” المجلس العسكري و”خلق شرخ مع الشعب الذي يدعمه، وشعور معمّم بانعدام الأمن”.

وإلى ذلك، دعا المجلس قوات الدفاع والأمن “لرفع مستوى التأهب في مجمل أنحاء البلاد” وناشد الشعب البقاء “متأهبا ويقظا”.

من جهتها، نفت باريس هذه الاتهامات عبر مصدر حكومي. وقال هذا المصدر لوكالة الأنباء الفرنسية إن “الرحلة التي حصلت صباح اليوم (الأربعاء) تمت الموافقة عليها وتنسيقها مع الجيش النيجري”. وأضاف أن “القوات الفرنسية لم تطلق سراح أي إرهابي”.

ويذكر أن هذه الاتهامات تأتي عشية قمة تعقدها دول “إيكواس” في نيجيريا للبحث في تبعات الانقلاب العسكري والخطوات التي قد تتخذها.

وكانت الجماعة قد أكدت ليل الثلاثاء الأربعاء أنها تواصل “اتخاذ كل التدابير الضرورية لضمان عودة النظام الدستوري إلى النيجر”.

هذا، وكانت قد أعلنت النيجر الأحد إغلاق مجالها الجوي “في مواجهة التهديد بالتدخل الذي بدأت تتضح معالمه انطلاقا من البلدان المجاورة”، في إشارة إلى انتهاء مهلة منحتها الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا “إيكواس” للانقلابيين من أجل إعادة النظام الدستوري وفك احتجاز الرئيس بازوم.

فرانس24/ أ ف ب



‫0 تعليق

اترك تعليقاً