أعمال كاريكاتيرية تُحاكي «كاريزما» نجيب محفوظ في ذكرى رحيله

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أعمال كاريكاتيرية تُحاكي «كاريزما» نجيب محفوظ في ذكرى رحيله وإليكم تفاصيل الخبر شكرا لمتابعتكم خبر جديد عن

يستعيد متحف الأديب المصري الراحل نجيب محفوظ (1911 – 2006) بريقه مع حلول ذكرى رحيل صاحبه الـ17 هذا العام، التي توافق اليوم، 30 أغسطس (آب)، فيجتمع عدد من فناني الكاريكاتير من العالم للمشاركة في احتفاء تتجدّد معه أصداء النتاج الثقافي والأدبي والفني الضخم الذي ارتبط باسم «أديب نوبل» عبر تاريخه.

نظّارة محفوظ من زاوية كاريكاتيرية للفنان الإندونيسي ديدي رونغو (الجمعية المصرية للكاريكاتير)

ليست الذاكرة العربية فحسب، ما نسجت التفاصيل الفنية لـ«بورتريهات» محفوظ، بل يشارك في المعرض الذي تنظّمه «الجمعية المصرية للكاريكاتير» فنانون من العالم، تحمّسوا للحدث لارتباطهم بنتاج محفوظ الأدبي الذي طالعوه بلغتهم الأجنبية، كما يقول الفنان فوزي مرسي، مفوَّض معرض الكاريكاتير الذي يحمل اسم «في حب نجيب محفوظ»، ويستضيفه «متحف نجيب محفوظ» حتى 5 سبتمبر (أيلول) المقبل.

محفوظ والكتابة في عمل للفنان الصيني كوانغ زوهاي (الجمعية المصرية للكاريكاتير)

ويتحدّث المفوّض لـ«الشرق الأوسط» عن نحو 50 عملاً تصوّر وجوهاً كاريكاتيرية مختلفة للأديب المصري الراحل: «عندما أعلنت (الجمعية المصرية للكاريكاتير) عن تنظيم المعرض، تقدّم عدد كبير من المشاركين من مصر والعالم، من مختلف الأجيال الفنية، ومن دول لم نتوقّع تواصلها مع الأدب العربي مثل الصين».

تراوح الأعمال المعروضة ما بين البورتريه الذي تفنَّن في صياغات جديدة لملامح محفوظ، فيعلّق مرسي: «يتفاعل الفنان عادة مع كاريزما وجه محفوظ وشخصيته الأدبية، من خلال التركيز على علاماته المميزة كالملامح والتعابير، أو النظّارة والشامة المميزة في وجهه، وابتسامته المألوفة، أو علاقته الخاصة بالقلم، ونهمه للقراءة، وقلادة نوبل الشهيرة والعصا التي يتكئ عليها، وعلاقته بالقاهرة التاريخية التي تُعدّ مسرح أعماله، وذلك عبر رؤية مختلفة لجهتَي الأساليب والمدارس الفنية للكاريكاتير».

قلادة نوبل وعمله الشهير «أولاد حارتنا» (الجمعية المصرية للكاريكاتير)

تتفاعل بعض الأعمال المشاركة مع أفلام سينمائية مأخوذة عن أعمال محفوظ، مثل لوحة تُحاكي «بين السماء والأرض»، الذي يبدو فيه الأخير وهو يتوسّط أبطال الفيلم الكوميدي الشهير، المأخوذ عن قصته، أبرزهم هند رستم وعبد المنعم إبراهيم، وعبد المنعم مدبولي، وعبد السلام النابلسي.

ومن الدول المشاركة: مصر، والسعودية، والإمارات، ولبنان، والمغرب، وإسبانيا، وأستراليا، ونيبال، وروسيا، والصين، وماليزيا، وأوكرانيا، وبيرو، وإندونيسيا، ومقدونيا، والمكسيك، وأورغواي.

محفوظ محاطاً بمعالم القاهرة التاريخية للفنان المصري أحمد علوي (الجمعية المصرية للكاريكاتير)

وافتُتح «متحف نجيب محفوظ» عام 2019، في منطقة «الغورية» بقلب العاصمة المصرية، وخصّصت وزارة الثقافة المصرية مبنى أثرياً وهو تكية «محمد بك أبو الدهب»، الذي يعود تاريخه إلى عام 1774، لاحتضان المتحف، نظراً لقربه من البيت حيث وُلد محفوظ بحي «الجمالية» في القاهرة، إضافة إلى أنه يقع في قلب منطقة القاهرة التاريخية التي استوحى منها أشهر شخصيات رواياته وأماكنها.

محفوظ في واحدة من إطلالات المعرض (الجمعية المصرية للكاريكاتير)

ويضمّ المتحف العديد من المقتنيات والجوائز والتكريمات التي حصل عليها الأديب العالمي، إلى مكتبة تحتضن مؤلّفاته ومكتبته الشخصية، مع قاعة بصرية تعرض بانورامياً أعماله الشهيرة التي تحوّلت أفلاماً سينمائية.

ومن المنتظر أن تفتتح وزارة الثقافة المصرية، خلال العام الحالي، الطابق الثالث في المتحف باسم «مركز إبداع نجيب محفوظ». ووفق مرسي، فإنّ التنسيق قائم مع «صندوق التنمية الثقافية» التابع للوزارة لإقامة ورشة مشتركة بين فناني الكاريكاتير والأطفال لرسم بورتريهات لأديب نوبل، كأحد أنشطة المتحف المُواكبة للاحتفالات بذكراه.

خريج جامعه القاهره كليه التربيه الرياضيه مختص ومحرر القسم الفني ومتخصص في التغطيه الصحفيه لاخبار الفن والمشاهير في مصر والوطن العربي وأخر كواليس السينما المصريه والوطن العربي والموسم الدرامي .

‫0 تعليق

اترك تعليقاً