أفغانيات يطالبن بحقّهن بالتعليم عبر منبر الأمم المتحدة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أفغانيات يطالبن بحقّهن بالتعليم عبر منبر الأمم المتحدة وإليكم تفاصيل الخبر شكرا لمتابعتكم خبر جديد عن

اضطرت طالبة الهندسة سمية فاروقي للفرار من أفغانستان لمتابعة دراستها الجامعية بعد عودة حركة طالبان إلى الحكم قبل عامين ومنعها أكثر من 1.1 مليون فتاة وامرأة من التعليم.

تقيم الطالبة البالغة 21 عاما اليوم في الولايات المتحدة حيث باتت في واجهة مبادرة أطلقها، أمس الثلاثاء، صندوق «التعليم لا يمكن أن ينتظر» التابع للأمم المتحدة والرامي لمواجهة الأزمة، في ذكرى مرور عامين على سقوط الحكومة المعترف بها دوليا في كابل.

وبحسب الصحافة الفرنسية، تتصدر مبادرة «أصوات الفتيات الأفغانيات» #AfghanGirlsVoices، مناشدة عالمية لاحترام حق جميع النساء والفتيات الأفغانيات في التعلّم. واضطرت بالفعل أعداد لا تحصى من النساء والفتيات لمغادرة البلاد لمواصلة تعليمهن.

على سبيل المثال، أنهت فاروقي دراستها في المرحلة الثانوية في قطر بعدما غادرت مع تسع فتيات من فريقها المتخصص بعلم الروبوتات الذي يدعى «الأفغان الحالمون» أفغانستان عام 2021.

واليوم، تبدأ عامها الثاني في دراسة الهندسة في جامعة «ساكرامنتو ستيت» في كاليفورنيا بفضل حصولها على منحة قطرية.

أفغانستان منسية

قالت فاروقي لوكالة الصحافة الفرنسية عبر الهاتف إن الحملة تهدف للفت انتباه العالم مجددا إلى الفتيات في أفغانستان ومشكلات التعليم التي تواجههن، وأضافت: «تبدو أفغانستان منسيّة».

بات إقصاء النساء شبه الكامل من الحياة العامة في أفغانستان بما في ذلك التعليم والتوظيف من بين أبرز النقاط العالقة التي تمنع المجتمع الدولي من تقديم المساعدة والاعتراف رسميا بحكومة طالبان.

وقال وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن للصحافيين في واشنطن إن «الطريق تجاه أي علاقة طبيعية أكثر بين طالبان والدول الأخرى سيكون مسدودا إلا إذا، وإلى أن، يتم تعزيز حقوق النساء والفتيات إلى جانب أمور أخرى».

صورة أرشيفية لطالبات أفغانيات في مدرسة ابتدائية مفتوحة قبل حكم طالبان (أ.ف.ب)

خلص تقرير للأمم المتحدة الشهر الماضي إلى أن الظروف بالنسبة للنساء والفتيات في أفغانستان هي «الأسوأ في العالم»، وأشار إلى أن سياسات حكومة طالبان يمكن أن ترقى إلى «فصل عنصري قائم على النوع الاجتماعي».

وأكد مبعوث الأمم المتحدة الخاص المعني بالتعليم في العالم غوردن براون الذي شغل في الماضي منصب رئيس وزراء بريطانيا للصحافيين في لقاء عبر الفيديو، أمس الثلاثاء، أن وضع حقوق النساء في أفغانستان يجب أن يصنّف جريمة ضد الإنسانية وأن يخضع لملاحقة قضائية من قبل المحكمة الجنائية الدولية.

وضع حقوق النساء في أفغانستان يجب أن يصنّف جريمة ضد الإنسانية وأن يخضع لملاحقة قضائية من قبل المحكمة الجنائية الدولية

غوردن براون مبعوث الأمم المتحدة الخاص المعني بالتعليم

الوضع مأساوي

في 2021، بعد شهر واحد على عودتها إلى السلطة لأول مرة من 20 عاما، منعت سلطات طالبان الفتيات من ارتياد المدارس الثانوية، قبل إغلاق أبواب الجامعات أمامهن في ديسمبر (كانون الأول) 2022 لتفرض قيودا مشددة لاحقا على مشاركتهن في القوّة العاملة.

بالنسبة لفاروقي، هذه أجواء لا يمكن تحملها، وقالت «علينا التأكد من امتلاك النساء والفتيات فرصا متساوية وإمكانية الوصول إلى التعليم إذ إن التعليم مفتاح للحريّة».

وأوضحت في بيان صدر عن الأمم المتحدة الثلاثاء «حُظرت الفتيات من الأماكن العامة، المدارس والصالات الرياضية والمتنزهات، لا يسمح لهن بالقيام بشيء غير المكوث في منازلهن».

وقالت لفرانس برس إنه بالنسبة للعديد من العائلات فإن الطريق الوحيد أمام بناتهن للمضي قدما هو الزواج بغض النظر عن موافقتهن، مضيفة أن العديد من زميلاتها أُجبرن على ذلك.

وأكدت في البيان أن الاكتئاب منتشر على نطاق واسع وأن معدّل الانتحار في أوساط الفتيات ارتفع كثيرا خلال العامين الماضيين، الوضع مأساوي.

تهدف حملة «التعليم لا يمكن أن ينتظر» إلى نشر التوعية عالميا بشأن القضية عبر وسائل التواصل الاجتماعي خلال الشهرين الحالي والمقبل، لتوصل أصوات الفتيات والنساء الأفغانيات تزامنا مع انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في 18 و19 سبتمبر (أيلول) المقبل.

خريج جامعه القاهره كليه التربيه الرياضيه مختص ومحرر القسم الفني ومتخصص في التغطيه الصحفيه لاخبار الفن والمشاهير في مصر والوطن العربي وأخر كواليس السينما المصريه والوطن العربي والموسم الدرامي .

‫0 تعليق

اترك تعليقاً