أوروبا قد تواجه نقصًا أسوأ في موارد الطاقة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أوروبا قد تواجه نقصًا أسوأ في موارد الطاقة شكرا لمتابعتكم خبر جديد عن

سعوديون تابعوا باعتزاز «اللحظة التاريخية» لانطلاق مواطنيهم إلى الفضاء

تجمّع عدد كبير من السعوديين، في شمال الرياض، بعد منتصف الليلة الماضية لمتابعة اللحظة «التاريخية» لانطلاق أول سعوديين، بينهما امرأة، إلى محطة الفضاء الدولية. بين الحاضرين، السعودية جواهر السبهان مع أبنائها الخمسة الذين كانوا يلوّحون بأعلام بلادهم مع بدء العد التنازلي لانطلاق صاروخ «فالكون 9» من إنتاج «سبايس إكس» الذي يُقلّ رائدَي الفضاء السعوديين علي القرني وريانة برناوي، أول امرأة سعودية تنطلق إلى الفضاء.

 

وقالت السبهان (34 عاماً)، لوكالة الصحافة الفرنسية: «أحب الفضاء والاستكشاف بشكل عام، وأحب أن يعرف أبنائي الفضاء وتفاصيل رحلاته ومميّزات استكشافه».

وتابعت السبهان: «أحببت أن يشاهد أبنائي هذه اللحظة التاريخية لتنمو فيهم المشاعر الوطنية»، بينما التحف اثنان من أبنائها: معاذ (11 عاماً)، وأفنان (9 سنوات) علم بلادهما.

وأضافت بحماس: «أشعر بفخر واعتزاز. لديّ مشاعر لا يمكن وصفها».

وتسمّر الحضور أمام شاشة كبيرة عرضت بثاً حياً لمراسم انطلاق المهمّة الخاصة التي تُنظمها شركة «أكسيوم سبايس» الأميركية، وكان بين الحضور الكثير من الأطفال.

مع نهاية العدّ التنازلي للانطلاق، قال معلق الحفل: «تنطلق المملكة العربية السعودية نحو الفضاء»، فَعَلَت صيحات وتصفيق، بينما كان كثيرون يسجلون صعود الصاروخ نحو الفضاء بهواتفهم المحمولة.

بين هؤلاء، المسوق مساعد محمد (32 عاماً) الذي وصف الأمر بـ«حلم كبير تحقق». وقال الشاب، الذي ارتدى الجلباب الأبيض التقليدي، بتأثر: «هذه لحظة تعكس مستقبل أمة تريد تحقيق المستحيل».

وأنشأت المملكة هيئة الفضاء السعودية في عام 2018 وأطلقت العام الماضي برنامجاً لإرسال روّاد فضاء إلى الفضاء.

وكانت السعودية قد أرسلت أحد مواطنيها إلى الفضاء في الماضي، إذ شارك الأمير السعودي سلطان بن سلمان، نجل العاهل السعودي الملك سلمان، في مهمة أميركية في 1985.

ليل الأحد، كان الأمير سلطان، أول عربي ومسلم يشارك في رحلة فضائية، أبرز الحاضرين في التجمع الذي نظّمته هيئة الفضاء السعودية.

وقال الأمير سلطان لوكالة الصحافة الفرنسية: «نحن نشهد لحظة تاريخية». وتابع: «أتأمل تجربتي في الفضاء قبل سنوات طويلة، وسعيد بأن السعودية عادت مرة أخرى إلى الفضاء»، وأكمل: «بإذن الله، هذه مجرد بداية».

وتصدّرت صور برناوي والقرني، وهما يرتديان ملابس روّاد الفضاء، اللوحات الإعلانية في الرياض.

ويضم طاقم المهمة الفضائية أيضاً بيغي ويتسن، رائدة الفضاء السابقة في وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) التي توجهت إلى المحطة الدولية 3 مرات من قبل وستتولى قيادة المهمة، ورجل الأعمال الأميركي جون شوفنر الذي سيقود المركبة.

وسيُمضي هذا الطاقم 10 أيام على متن محطة الفضاء الدولية التي يُتوقع أن يصل إليها (الاثنين) نحو الساعة 13:30 بتوقيت غرينتش. ويفترض أن يُجري أفراد الطاقم الأربعة نحو 20 اختباراً في أثناء إقامتهم، واحد منها يتعلق بدراسة سلوك الخلايا الجذعية في انعدام الوزن.

وقالت برناوي، في مؤتمر صحافي خلال الأسبوع الجاري: «من دواعي سروري، وشرف كبير لي أن أكون أول رائدة فضاء سعودية». وتابعت: «إنها فرصة عظيمة أن أمثّل بلادي، أن أمثّل أحلامها».

وقال الشاب السعودي عبد الله العتيبي، وهو يتابع بتركيز شديد تفاصيل الانطلاق: «الخطوة القادمة هي الصعود إلى القمر بإذن الله».

كاتب محترف عملت في الكثير من المواقع العربيه والعالميه احب الرياضه وكرة القدم والكتابة ، واعمل في موقع اونلي ليبانون

‫0 تعليق

اترك تعليقاً