إجلاء الآلاف مع خروج حريق غابات في جزيرة إسبانية عن السيطرة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

إجلاء الآلاف مع خروج حريق غابات في جزيرة إسبانية عن السيطرة وإليكم تفاصيل الخبر شكرا لمتابعتكم خبر جديد عن

ترقب علمي عشية إعلان مهم بشأن حقبة جيولوجية جديدة في الأرض

منذ 2009، تنكبّ مجموعة من علماء الجيولوجيا على جمع أدلّة عن انتقال البشرية إلى عصر جيولوجي جديد ناجم عن التأثير البشري… وسيعلن هؤلاء الثلاثاء، عن أحدث خلاصاتهم، وهو موقع انطلاق حقبة الأنثروبوسين التي بدأ عندها التأثير البشري الهائل على الكوكب، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

وسيتوّج الإعلان المتوقع الثلاثاء، في الساعة السابعة مساء (17:00 ت غ) خلال مؤتمرين علميين في مدينة ليل الفرنسية والعاصمة الألمانية برلين، من دون خلاصات جازمة، مغامرة علمية أطلقها في عام 2002 بول كروتزن، الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء بفضل تحديده مصادر تدمير طبقة الأوزون، وهو أول من تحدث عن ظهور هذه الحقبة التي توصف بـ«عصر تأثير الإنسان»، في نظرية لم تحظَ بموافقة رسمية من أعلى السلطات العلمية.

ويُقسَّم تاريخ الأرض الممتدّ على 4.6 مليار سنة، بشكل منهجي إلى عصور وفترات وعهود وحقب جيولوجية، وهو تقسيم يتعلّمه الطلاب وتطوّره اللجنة الدولية لطبقات الأرض. وتعيش البشرية حالياً في فترة الحياة الحديثة، العصر الرباعي، الحقبة الهولوسينية (الحقبة الحديثة).

وهذه اللجنة هي التي كلّفت مجموعة العمل المعنية بالأنثروبوسين (حقبة التأثير البشري) بمهمة الإجابة، بحكم الواقع، عن 3 أسئلة رئيسية.

وبحسب هذه التساؤلات، إذا عمدت مجموعة كائنات فضائية خلال الأعوام المليون المقبلة إلى تفتيش طبقات الصخور والرواسب الموجودة على الأرض، فهل ستكتشف أثراً بشرياً مهمّاً بما يكفي لاستنتاج أنّ حدوداً جيولوجية جديدة قد جرى اجتيازها بوضوح؟ إذا كان الأمر كذلك، فمتى نجد أوضح دليل على ذلك؟ وأين؟

صعوبة بالغة

بالنسبة للسؤال الأول، فإنّ إجابة مجموعة العمل لا لبس فيها، إذ يؤكدون أنّ البشر أخرجوا فعلاً الكوكب من حقبة الهولوسين التي بدأت قبل 11700 عام بعد دورات جليدية عدة، ونقلوه إلى «عالم جديد».

وآثار النشاط البشري، من اللدائن الدقيقة (ميكروبلاستيك) إلى الملوّثات الكيميائية الأبدية مروراً بالأنواع الغازية وغازات الدفيئة، موجودة في كلّ مكان، من قمم الجبال إلى قيعان المحيطات، والاضطرابات التي تسبّبها كثيرة، بما يشمل تغير المناخ، والتلوث، وفقدان التنوع البيولوجي، إلى حد كسر التوازن الطبيعي للكرة الأرضية.

وبالنسبة لفريق العمل، فإن نقطة التحول هي منتصف القرن العشرين، عندما شهدت جميع مؤشرات وجود التأثير البشري في الرواسب ارتفاعاً هائلاً أطلق عليه العلماء اسم «التسارع العظيم».

ويبقى تحديد المكان الرمزي حيث يكون هذا التحول أكثر وضوحاً. وقد يكون ذلك في بحيرة، أو في شعاب مرجانية، أو كتلة جليدية… وقد وُضعت 9 مواقع في الصين وكندا واليابان وأماكن أخرى في القائمة المختصرة للأماكن المحتملة في هذا الإطار.

ولا يزال غموض كبير يكتنف هذا الموضوع، خصوصاً لناحية معرفة هل ستتم المصادقة على هذا العمل رسمياً من قبل أعضاء اللجنة الدولية لطبقات الأرض، ثم من الأوصياء في الاتحاد الدولي للعلوم الجيولوجية، المعروف بتصلبه عندما يتعلق الأمر بتعديل الميثاق الدولي لتاريخ طبقات الأرض.

والانطباع السائد يشير إلى صعوبة كبيرة في هذا الشأن. ويعتقد بعض الجيولوجيين المشهورين أنه لم يتم استيفاء المعايير التقنية المطلوبة لتوصيف الأنثروبوسين على أنه «حقبة» جديدة، رغم إقرارهم بحدوث تغييرات جذرية خلال القرن الماضي.

الأنثروبوسين «حقيقي»

لذلك يعتقد فيل غيبارد، وهو أمين اللجنة الدولية لطبقات الأرض، أنّ مصطلح «حدث جيولوجي» سيكون أكثر ملاءمة.

وشدد غيبارد في عام 2022 على أنّ «الظروف التي تسببت في حدوث التجمعات الجليدية»، وهي سلسلة من عشرات الدورات الجليدية التي حدثت على مدى المليون سنة الماضية، «لم تتغير، لذلك يمكننا أن نتوقع أن الهولوسين لن يكون سوى حقبة جليدية بينية».

ولكن، بحسب مؤيدي تصنيف الأنثروبوسين كحقبة جليدية، فلأول مرة في تاريخ البشرية، لا يقتصر الأمر على تغيير نوع ما بشكل جذري لمورفولوجيا الأرض والتركيبة الكيميائية والبيولوجية فيها فحسب، بل يدرك هذا النوع أنه فعل ذلك.

ومن شأن تسمية العصر أن تدفع بالبشرية إلى التركيز على التحديات المستقبلية، وهو ما سمّاه بول كروتزن «نقلة نوعية في التفكير العلمي».

وقال مدير معهد بوتسدام للأبحاث حول آثار تغير المناخ يوهان روكستروم، معدّ دراسة تاريخية حول حدود الكواكب، لوكالة الصحافة الفرنسية: «علينا أن نعترف بوجود نقاط تحول».

وبالنسبة إلى رئيس مجموعة العمل يان زالاسيفيتش، فإنّ عدم التصديق على الانتقال إلى حقبة الأنثروبوسين سيترك الانطباع بأن ظروف الهولوسين، التي سمحت للحضارة الإنسانية بالازدهار، لا تزال موجودة.

وقال لوكالة الصحافة الفرنسية: «من الواضح أنّ الأمر ليس كذلك»، مضيفاً: «العلم يتعلق بالتمييز بين ما هو حقيقي وما هو غير ذلك. والأنثروبوسين حقيقي».

خريج جامعه القاهره كليه التربيه الرياضيه مختص ومحرر القسم الفني ومتخصص في التغطيه الصحفيه لاخبار الفن والمشاهير في مصر والوطن العربي وأخر كواليس السينما المصريه والوطن العربي والموسم الدرامي .

‫0 تعليق

اترك تعليقاً