احتجاج على مشاركة البندري يمنح «سيدات النصر» ثلاثة نقاط

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

احتجاج على مشاركة البندري يمنح «سيدات النصر» ثلاثة نقاط شكرا لمتابعتكم خبر جديد عن

مونديال 2034: اهتمام ولي العهد منح الملف السعودي ثقلا عالميا  

باتت السعودية على مشارف تحقيق حلم كبير, لطالما راود أجيالا من مواطنيها, بعد تبقي ملف ترشحها لاستضافة مونديال 2034, وحيدا بانتظار الإعلان النهائي والرسمي عن فوزها بالاستضافة خلال العام المقبل 2024.

ولم تكن الخطوة السعودية لتأخذ هذا المنحى الرسمي والمتقدم جدا, لولا حنكة ولي العهد في حسم ملف استضافة المملكة كأس العالم 2034 بعد إغلاق الفيفا باب استقبال الطلبات دون تقدم أي من الدول المُنافسة؛ وهو ما يؤكد الإدارة المُتميزة التي حظي بها هذا الملف من القيادة والإجماع غير المسبوق في نسبة تأييد الملف السعودي.

ويأتي نجاح السعودية في جعل ملفها الملف الأوفر حظًا خلال مرحلة تقديم الملفات، وما حظيت به من تأييد تاريخي بعد إعلانها نية استضافة الحدث, تتويجًا لما يحظى به القطاع الرياضي بدعم كبير من القيادة واهتمام خاص من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

ومنح دعم واهتمام ولي العهد لملف ترشح السعودية لكأس العالم 2034، ثقة الاتحادات الإقليمية والدولية بالملف.

ويؤكد دعم ولي العهد لملف ترشح السعودية لكأس العالم 2034 حرصه على تلبية احتياجات ورغبات الشباب السعودي الذي يمثل النسبة الأكبر في المملكة، حيث أسهم اهتمامه ودعمه للقطاع الرياضي في تعزيز ريادة المملكة في مختلف الرياضات والمنافسات العالمية، حتى أصبحت اليوم موطن الأحداث الرياضية الكبرى الدولية.

ويحظى الملف السعودي بثقة العالم حيث دعم أكثر من 125 اتحادًا كرويًا من مختلف أنحاء العالم؛ في تأييد غير مسبوق على مستوى طلبات الترشح في تاريخ المُسابقة الأهم في العالم.

ومن المسلمات أن استضافة بطولة كأس العالم تحقق العديد من الأهداف الإيجابية في مختلف المجالات مثل الاقتصاد، والبنية التحتية، والاستثمار، والسياحة، حيث ستعمل المملكة على توظيف كامل طاقتها وجهودها لاستضافة أبرز الفعاليات العالمية على أعلى المستويات وذلك بهدف ترسيخ روح المنافسة وزيادة الشغف بالرياضة لرفع مستوى جودة الحياة.

وعموما, فإن نجاح التحول الكبير في المملكة والذي يقوده ولي العهد والإنجازات الكبيرة التي حققتها رؤية السعودية 2030، أسهم في تعزيز فرص المملكة في الفوز باستضافة كأس العالم 2034.

وكان ملف استضافة المملكة كأس العالم 2034 مدروسًا بشكل وافٍ وعلمي وعميق، بما يؤكد نجاعة إستراتيجية المملكة وفعاليتها في الترشح للاستضافة.

ومما لا شك فيه, أن قرب نجاح المملكة في الفوز باستضافة كأس العالم 2034، يعكس العلاقات الإيجابية التي تتمتع بها المملكة مع دول العالم، وتنسيقها المبكر مع الدول المعنية، التي تجاوبت مع الرغبة السعودية.

كما أن التوقيت المدروس للتقدم المبكر بملف استضافة كأس العالم، والتأييد الكبير من دول العالم، وعدم تقدم أي من دول آسيا بطلب الاستضافة، يبرز بوضوح ما وصلت إليه المملكة من قدرة على التأثير، باعتبارها دولة رائدة قاريًا وعالميًا.

وقال «الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)» الثلاثاء، إن السعودية هي الوحيدة التي تقدمت بعرض لاستضافة «كأس العالم 2034» بحلول الموعد النهائي المحدد.

وكان «فيفا» قد دعا دول آسيا ومنطقة الأوقيانوس لتقديم عروضها لاستضافة البطولة حتى 31 أكتوبر (تشرين الأول). وأعلنت السعودية أنها ستتقدم بعرض بعد دقائق فقط من الإعلان في 4 أكتوبر.

وكان الاتحاد الأسترالي لكرة القدم، قد قرر، الثلاثاء، عدم التقدّم بطلب استضافة كأس العالم لكرة القدم عام 2034، ما يعزّز حظوظ السعودية لاستضافة الحدث الكبير.

وقال الاتحاد الأسترالي في بيان: «لقد بحثنا إمكانية تقديم ترشيح لاستضافة كأس العالم لكرة القدم، وبعد أخذ جميع العوامل في الحسبان، توصلنا إلى نتيجة مفادها عدم القيام بذلك في نسخة 2034». وتتضمّن الاستضافات الكبرى لأستراليا في السنوات المقبلة، احتضان «أولمبياد 2032» الصيفي في مدينة بريزبين.

وكان «الاتحاد الدولي للعبة (فيفا)» دعا دول آسيا وأوقيانيا الى التقدم بترشيح للحصول على حقوق استضافة كأس العالم اعتباراً لمبدأ المداورة، بعد اختيار الملف الثلاثي للمغرب وإسبانيا والبرتغال لاستضافة نسخة 2030.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً