الرئيس الإسرائيلي يلقي كلمة أمام الكونغرس وسط توتر مع واشنطن

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

الرئيس الإسرائيلي يلقي كلمة أمام الكونغرس وسط توتر مع واشنطن شكرا لمتابعتكم خبر جديد عن

الرئيس الإسرائيلي يلقي كلمة أمام الكونغرس وسط توتر مع واشنطن

يلقي الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ كلمة أمام الكونغرس الأمريكي اليوم (الأربعاء) في إطار زيارة تهدف إلى طمأنة الولايات المتحدة بأن الديمقراطية في إسرائيل لا تزال قوية على الرغم من محاولات الحكومة إجراء تعديلات في النظام القضائي.

اجتمع الرئيس الأميركي جو بايدن مع هرتسوغ أمس (الثلاثاء)، وأكد على العلاقات الوثيقة بين البلدين على الرغم من التوتر بين واشنطن وحكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

ومنصب الرئيس في إسرائيل شرفي إلى حد كبير.

وقال هرتسوغ للصحفيين في البيت الأبيض بعد الاجتماع مع بايدن: «الديمقراطية الإسرائيلية قوية ومتينة وعلينا بالتأكيد أن ننظر إلى الجدل الراهن في إسرائيل بأوجهه كافة على أنه تقدير لقوة الديمقراطية الإسرائيلية».

هرتسوغ على درب والده

وسار هرتسوغ على درب والده، حاييم هرتسوغ، الذي كان رئيساً لإسرائيل في 1987 وحظي بالفرصة النادرة نفسها لإلقاء كلمة أمام جلسة مشتركة لمجلسي النواب والشيوخ بالكونغرس الأميركي، وهي واحدة من أعلى علامات التقدير التي تمنحها واشنطن لكبار الشخصيات من الأجانب.

وقدّم قادة في الكونغرس الدعوة لهرتسوغ في العام الماضي بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس إسرائيل.

لكن إلقاء الكلمة لا يخلو من الجدل.

توتر العلاقات

فالعلاقات بين البلدين متوترة بسبب التوسع الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة وما ترى واشنطن أنه تضاؤل مطرد لاحتمالات حل الدولتين في العلاقات مع الفلسطينيين، بالإضافة إلى التعديلات القضائية.

وتحدّ هذه التعديلات من سلطة المحكمة العليا، بينما تمنح الحكومة سلطات حاسمة في تعيين القضاة. وخرج معارضو التعديلات في احتجاجات بشوارع إسرائيل على مدى أشهر لأنهم يعدُّوها مناهضة للديمقراطية.

مقاطعة نواب لكلمة هرستوغ

وقال بعض النواب من الديمقراطيين في الكونغرس إنهم سيقاطعون كلمة هرتسوغ.

وكتبت النائبة رشيدة طليب، وهي فلسطينية – أميركية، على «تويتر» أنها لن تحضر. وقالت: «أحثّ جميع أعضاء الكونغرس الذين يدافعون عن حقوق الإنسان للجميع على الانضمام إلي». وأرفقت مع تغريدتها صورة لها وهي واقفة على درجات سلم مبنى الكونغرس وتحمل لافتة كُتب عليها «قاطعوا الفصل العنصري».

كما يعتزم النواب إلهان عمر وجمال بومان وألكساندريا أوكاسيو كورتيز عدم الحضور.

وقالت عمر على «تويتر»: إنها «لا يمكن بأي سبيل» أن تحضر الكلمة.

وأضافت: «تأتي كلمة الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ نيابة عن أكثر الحكومات يمينية في تاريخ إسرائيل، في وقت تتعهد فيه الحكومة علانية بتحطيم آمال الفلسطينيين في إقامة دولة، لتدق مسماراً في نعش السلام وحل الدولتين من الأساس».

وغياب أعضاء بالكونجرس عن كلمات قادة أجانب ليس أمراً غريباً. فقد تخلف العديد منهم عن حضور كلمة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي أمام الكونغرس في يونيو (حزيران)، مشيرين إلى قضايا، من بينها مخاوف تتعلق بحقوق الإنسان.

كما تخلف أكثر من 50 ديمقراطياً عن حضور كلمة نتنياهو التي ألقاها أمام الكونغرس في 2015 والتي كان ينظر إليها على أنها ترحيب من الجمهوريين في الكونغرس ورفض لسياسة الرئيس الديمقراطي آنذاك باراك أوباما تجاه إيران. ولم يحضر بايدن، الذي كان نائب الرئيس في ذلك الوقت وبالتالي رئيس مجلس الشيوخ.

وسيلتقي هرتسوغ مع نائبة الرئيس كامالا هاريس بعد ظهر اليوم. وقال مسؤول في البيت الأبيض: إنهما سيعلنان عن مبادرة مشتركة بقيمة 70 مليون دولار على مدى خمس سنوات لدعم الزراعة الذكية مناخياً لتحسين استخدام موارد المياه الحيوية في الشرق الأوسط وأفريقيا.

والتقى بايدن وهرتسوغ آخر مرة في البيت الأبيض في أكتوبر (تشرين الأول). وعاد نتنياهو إلى السلطة مجددا في ديسمبر (كانون الأول).

ودعا بايدن نتنياهو يوم الاثنين لزيارة الولايات المتحدة في وقت لاحق هذا العام.

وكان بايدن قد أرجأ الدعوة بسبب مخاوف متعلقة بالمستوطنات اليهودية والتعديلات القضائية المزمعة. ويحتج الإسرائيليون على الخطة منذ أشهر، وكان أحدث مظاهر الاحتجاج أمس.

ويقول مؤيدو التعديلات: إن المحكمة العليا الإسرائيلية أصبحت أكثر تدخلاً، وإن التعديلات ستسهل عملية الحكم بفاعلية.

بينما يقول المعارضون إنها ستُضعف المحكمة العليا التي تلعب دوراً حاسماً في حماية الحقوق المدنية والحريات في بلد ليس لديه دستور وبرلمانه، الذي تهيمن عليه الحكومة، مؤلف من غرفة واحدة.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً