الرياض تستعد لاستقبال 2500 لاعب وإداري في بطولة «الفنون القتالية»

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

الرياض تستعد لاستقبال 2500 لاعب وإداري في بطولة «الفنون القتالية» شكرا لمتابعتكم خبر جديد عن

الرياض تستعد لاستقبال 2500 لاعب وإداري في بطولة «الفنون القتالية»

تواصل اللجنة المنظمة لدورة الألعاب العالمية للفنون القتالية «الرياض 2023» استعداداتها لاستضافة البطولة في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل حيث وصلت للمراحل المتقدمة من الترتيبات اللازمة، خصوصاً بعد انعقاد ورشة العمل الفنية في يناير (كانون الثاني) الماضي، حيث استكملت العمل على اللوائح والأنظمة والتغييرات التي أقّرتها اللجنة المنظمة العليا و«سبورت أكورد».

وتحظى دورة الألعاب العالمية للألعاب القتالية «الرياض 2023» باهتمام كبير من مجتمع الألعاب القتالية، ويشارك فيها نخبة اللاعبين من حول العالم، وتضم 16 لعبة قتالية، هي الآيكيدو والملاكمة والجودو والجوجيتسو والكاراتيه والكندو والملاكمة والركل والملاكمة التايلاندية والسامبو والسافات والسومو والتايكوندو والمصارعة والووشو والمبارزة.

وتعود البطولة للحياة مرة أخرى من بوابة المملكة، بعد 10 أعوام من التوقف، حيث سبق أن أقيمت في نسختيها السابقتين؛ الأولى في مدينة بكين – الصين عام 2010، وأقيمت النسخة الثانية في مدينة سان بيترسبرغ في روسيا عام 2013.

وكشفت اللجنة المنظمة لدورة الألعاب العالمية للفنون القتالية النقاب عن الشعار الرسمي للبطولة التي تستضيفها العاصمة الرياض خلال الفترة من 20 حتى 30 أكتوبر المقبل، بمشاركة أكثر من 2500 لاعب وإداري، يمثلون أكثر من 80 دولة من مختلف أنحاء العالم.

وروعي في تصميم شعار البطولة الحفاظ على الأصالة العربية، التي تتميز بها المملكة، ومزجها مع الروح التنافسية التي تمثلها الألعاب القتالية، مجسداً بالنهاية جوهر القوة والشجاعة ولمسة من جاذبية الخط العربي، حيث يقدم هذا الشعار صورة ظلية مذهلة لأحد ممارسي ألعاب الفنون القتالية، في وضع استعداد للتغلب على أي تحدٍ قد يواجهه، ومع ذلك، فإن أهم ما يميز الشعار هو رأس اللاعب، مشكلاً تطوراً فريداً يحتفي بالثراء الثقافي للنص العربي.

ويستلهم الشعار الرأس الدائري التقليدي للاعب، من المنحنيات والزوايا الأنيقة الموجودة في الخط العربي، حيث استبدل الرأس بمربع مائل، مستوحى بمهارة من النقطة بالأحرف العربية، مزيناً صورة المقاتل الظلية، لتضفي هذه الإضافة لمسة فنية، وجمالية عربية مميزة على الشعار.

ويبعث الرأس المربع شعوراً بالاستقرار والثقة، ما يعكس الأسس القوية للتقاليد والإرث العربي الأصيل، كما يرمز موقعه المائل إلى الروح الديناميكية للمقاتل، واستعداده لمواجهة أي تحدٍ بتصميم لا يلين، فيما يخلق التكوين العام للشعار مزيجاً متناغماً من التصميم المعاصر والأهمية الثقافية، يمثله تجاور موقف المقاتل الحازم والرأس المربع المستوحى من اللغة العربية ليحتفي بدمج القوة والمرونة والنسيج الغني للتراث العربي، مع مزيج ديناميكي بين اللون الأخضر الذي يرمز إلى روح النمو والتجديد والتطور التي تعيشها المملكة، واللون الأزرق الذي يجسد القوة والتصميم الراسخ للأبطال المشاركين في الدورة.

شعار البطولة أحتفى بالثراء الثقافي للنص العربي “الشرق الأوسط”

يذكر أن العاصمة السعودية تستعد أيضاً لاستضافة واحدة من أكبر وأغنى مواجهات الملاكمة في التاريخ، حيث ستقام مواجهة مثيرة في 28 أكتوبر المقبل بين تايسون فيوري، بطل العالم للوزن الثقيل، وفرنسيس أنجانو، البطل السابق في بطولة القتال النهائي للوزن الثقيل في «يو إف سي».

وستقام المباراة في حلبة ملاكمة منظمة وفقاً لقواعد الملاكمة القياسية في الرياض، وتم التوصل لاتفاق بين عدة شركات لتنظيم الحدث، بما في ذلك الشركات المروجة للملاكمين وشركة جيميك فايت للدعاية، وذلك بالتزامن مع افتتاح «موسم الرياض» في نسخته الرابعة. ويترقب جمهور الملاكمة هذه المواجهة التاريخية لمعرفة من هو «أشرس رجل على وجه الأرض» وفقاً للقواعد الرسمية للملاكمة الاحترافية.

وقال تركي آل الشيخ، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه، ورئيس موسم الرياض: «موسم الرياض 2023 في نسخته الرابعة سيشهد بعد افتتاحه مباراة ملاكمة مثيرة بين بطلين، تايسون فيوري ضد فرنسيس أنجانو، ومثل هذه المواجهة ستضع معياراً جديداً لمثل هذا الحدث الذي يحافظ على مكانته؛ كأحد أكثر المواسم الترفيهية المنتظرة في جميع أنحاء العالم».

وأعلن البطل العالمي تايسون فيوري التحدي بقوله: «بمجرد أن يرن الجرس، ستنهال اللكمات كالقنابل، من المفترض أن يكون هذا الرجل هو أقوى ملاكم في العالم، ولكن دعونا نرى كيف يتفاعل عندما يلكمه (ملك الغجر). إنني متحمس لأكون تحت الأضواء مرة أخرى. أتطلع إلى أن أثبت للعالم أن (ملك الغجر) هو أعظم مقاتل في جيله، وذلك في معركة ملحمية مع مقاتل آخر محترف. بدا فرنسيس شرساً عندما قفز في الحلبة بعد معركة وايت (Whyte)، لكن لا يوجد أحد أقوى مني، وسترون جميعاً ذلك بطريقة مدمرة، في 28 أكتوبر ستكون معركة التاريخ، كونوا على أهبة الاستعداد».

في حين قال البطل العالمي فرنسيس أنجانو: «كنت أنتظر لقاء تايسون في الحلبة على مدى السنوات الثلاث الماضية. كان حلمي دائماً هو الملاكمة، وملاكمة الأفضل. بعد أن أصبحت بطل فنون القتال المختلطة (إم إم أيه) للوزن الثقيل بجدارة، هذه هي فرصتي لتحقيق هذا الحلم وترسيخ مكاني كأشرس رجل على وجه الأرض. أود أن أشكر (موسم الرياض) وفريقي للمساعدة في تنظيم هذا الحدث. كل ما سأقوله لتايسون الآن هو أنه من الأفضل أن يرقص في تلك الحلبة لأنني إذا لمسته، فسوف يسقط مغشياً عليه».

‫0 تعليق

اترك تعليقاً