اللقب بين سينر ودي مينور

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

اللقب بين سينر ودي مينور وإليكم تفاصيل الخبر شكرا لمتابعتكم خبر جديد عن

انحصر لقب دورة تورونتو الألف للماسترز في كرة المضرب بين الإيطالي يانيك سينر المصنف سابعاً، والأسترالي أليكس دي مينور، وذلك بعد فوز الأول على الأميركي تومي بول الثاني عشر 6-4 و6-4، والثاني على الإسباني أليخاندرو دافيدوفيتش فوكينا 6-1 و6-3 السبت في نصف النهائي.

واحتاج سينر إلى ساعة و57 دقيقة كي يحجز بطاقته إلى النهائي الثالث له في دورات الألف نقطة للماسترز، بعد أول في ميامي عام 2021 وثانٍ في الدورة الأميركية ذاتها هذا العام.

ويأمل الإيطالي البالغ 21 عاماً أن تكون الثالثة ثابتة، وأن يتوج الأحد باللقب الأهم في مسيرته حتى الآن.

وعانى سينر كي يحقق فوزه الثاني من أصل 3 مواجهات جمعته ببول، ابن الـ26 عاماً المصنف 14 عالمياً، احتاج إلى 53 دقيقة لحسم المجموعة الأولى، قبل أن يتكرر المشهد في المجموعة الثانية التي شهدت 46 تبادلاً بين اللاعبين في الشوط السابع قبل أن يحسمه الإيطالي ليتقدم 5-2.

أليكس دي مينور (د.ب.أ)

ورفض دي بول الذي أخرج الإسباني كارلوس ألكاراس الأول عالمياً من ربع النهائي، الاستسلام وكسر إرسال الإيطالي حين كان يُرسل من أجل الفوز باللقاء، لكن الأخير حافظ على رباطة جأشه ونجح في نهاية المطاف في حسم الأمور لصالحه.

وقال سينر بعد اللقاء: «هذه كانت معركة، كان يلعب بشكل رائع. هذا ما ألعب من أجله… المباريات الكبيرة»، مضيفاً: «أعرف شعور خوض مباراة نهائية في دورات الماسترز الألف. آمل أن أظهر أفضل مستوياتي غداً (الأحد)».

وتابع: «أنا سعيد بالطريقة التي رددت فيها على أرض الملعب. أنا سعيد لوجودي في نهائي آخر. الضغط أمر رائع، إنه إيجابي».

وسيضع سينر ودي مينور شراكتهما في زوجي الرجال جانباً كي يتواجها في الفردي للمرة الرابعة، مع أفضلية كاسحة للإيطالي إذ لم يخسر سابقاً أمام الأسترالي الذي بلغ النهائي الأول له في دورات الألف للماسترز بعدما حسم مباراته مع دافيدوفيتش فوكينا بسهولة 6-1 و6-3 في ساعة و18 دقيقة.

وبات المصنف 18 عالمياً أول أسترالي يبلغ النهائي في كندا منذ باتريك رافتر عام 2001 الذي حقق اللقب في 1998.

وهذا النهائي الرابع لدى مينور هذا العام والثاني توالياً بعدما حل وصيفاً لليوناني ستيفانوس تسيتسيباس في لوس كابوس الأسبوع الماضي.

وسيسعى دي مينور نحو اللقب الثامن في مسيرته والثاني هذا العام بعد دورة أكابولكو المكسيكية.

قال بعد فوزه في أجواء شهدت رياحاً قوية: «كان يوماً صعباً جداً والظروف كانت قاسية للعب كرة المضرب مع كل هذه الرياح».

تابع اللاعب الذي أقصى الروسي دانييل مدفيديف الثالث عالمياً من ربع النهائي: «قلت لنفسي منذ النقطة الأولى إنه عليّ أن أبقى إيجابياً ولا أتوقع اللعب بمثالية».

خريج جامعه القاهره كليه التربيه الرياضيه مختص ومحرر القسم الفني ومتخصص في التغطيه الصحفيه لاخبار الفن والمشاهير في مصر والوطن العربي وأخر كواليس السينما المصريه والوطن العربي والموسم الدرامي .

‫0 تعليق

اترك تعليقاً