«بحر بلا بلاستيك» في المغرب: توعية هدفها النظافة والأمان

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

«بحر بلا بلاستيك» في المغرب: توعية هدفها النظافة والأمان وإليكم تفاصيل الخبر شكرا لمتابعتكم خبر جديد عن

«بحر بلا بلاستيك» في المغرب: توعية هدفها النظافة والأمان

تُطلق «مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة» برئاسة الأميرة للا حسناء، الدورة الرابعة من عمليتها «بحر بلا بلاستيك» لموسم الصيف، على أن تستمر حتى 15 سبتمبر (أيلول) المقبل.

تندرج هذه الحملة المهتمّة بقضية تلوّث المحيطات في إطار الموسم الـ24 من برنامج شواطئ نظيفة، وهو البرنامج الرئيسي للمؤسّسة ويشمل هذه السنة 109 شواطئ، 27 منها تحمل اللواء الأزرق.

ووفق بيان صادر عن المؤسّسة، فإنه لتوفير فضاء نظيف ومجهّز وآمن للمصطافين، ستُواكَب هذه الشواطئ من المؤسّسة والمديرية العامة للجماعات الترابية (البلديات). أما بالنسبة إلى 67 منها، فستستفيد من مساهمة 26 شريكاً اقتصادياً ومواكبتهم، فيوفّرون موارد مادية وبشرية إضافية.

الأميرة للا حسناء (أرشيف الشرق الأوسط)

ووفق مصدر معنيّ، فإنّ المؤسّسة ملتزمة بشدّة بحماية البحار والمحيطات. وهي انضمّت إلى عقد الأمم المتحدة لعلوم المحيطات من أجل التنمية المستدامة، الذي تتمثل أول تحدياته العشرة في فهم التلوّث البحري ومكافحته. وسجّلت عملية «بحر بلا بلاستيك» أنشطة عدة، وحصلت على جائزة الممارسات الفضلى بشواطئ اللواء الأزرق في العالم، وهي رفعت سقف تحدياتها هذه السنة بالمقارنة مع العام الفائت من خلال تخفيض النفايات البلاستيكية بمقدار 10 أطنان على الأقل لكل شاطئ، لتنفيذ ما لا يقل عن 40 ألف إجراء للتوعية البيئية، وتوعية نحو مليوني شاب وشابة، وإعادة تدوير جميع النفايات البلاستيكية التي جُمعت.

ولإرساء هذه العملية الطموحة، نظّمت المؤسّسة في 18 مايو (أيار) الماضي، ورشة عمل شارك فيها جميع شركائها الاقتصاديين والبلديات الساحلية في البناء المشترك لخريطة الطريق وتنسيقها وتعبئة جميع الجهات الفاعلة التي ستسهم في نجاحها.

وأشار البيان إلى أنه ستُنظّم أنشطة توعوية لإفادة تلاميذ برامج المدارس الإيكولوجية، والمراسلين الشباب من أجل البيئة والمشرفين عليهم، وذلك بالشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة. وستُنسّق هذه الأنشطة، وفق المصدر عينه، مع نحو 20 جمعية غوص محترفة تقود عمليات تنظيف قاع البحر في 24 شاطئاً، لتكون أساساً لورش التوعية وإعادة التدوير، ومعارض للشباك المعلقة المعاد تدويرها.

كما ستعمل عملية «بحر بلا بلاستيك» على توعية أطفال المخيمات الصيفية التابعة لوزارة الشباب والثقافة والتواصل، وتعبئة الجامعة الوطنية للكشفية المغربية، لإنشاء مكتبات في بعض الشواطئ. وللوصول بشكل أفضل إلى الشباب، الفئة التي تحظى بالأولوية، ستستعمل العملية القنوات الرقمية بشكل كبير باستخدام شبكات التواصل الاجتماعي وتطبيق «أنا بو نظيف» الخاص بها.

من شواطئ المغرب (المكتب المغربي للسياحة)

كذلك ستمكّن المؤسسة والجماعات والشركاء الاقتصاديون والوزارات المعنية، على غرار الـ24 سنة الماضية، المغاربة من الاستمتاع بالبحر والمحيط في فضاءات نظيفة ومجهزة ومراقبة وآمنة وحيوية.

وذكر البيان أنه منذ بداية العام الحالي، ضاعفت المؤسسة أنشطتها في مجال التوعية، لا سيما للشباب. وهكذا قامت من خلال ذراعها الأكاديمية «مركز الحسن الثاني الدولي للتكوين في البيئة»، بتوعية أطفال برامج المدارس الإيكولوجية والصحافيين الشباب من أجل البيئة في يوم البيئة العالمي، 5 يونيو (حزيران)، واليوم العالمي للمحيطات (8 يونيو)، والمعرض الدولي للكتاب والنشر.

وشملت التوعية فئات مختلفة من خلال تنظيم 3 مؤتمرات دولية في يونيو، وهي «حلول للتلوث البلاستيكي»، و«المد والجزر البلاستيكي في البحر الأبيض المتوسط»، و«خريطة طريق أفريقية لعقد المحيطات». وستتعبأ المؤسسة وشركاؤها الاقتصاديون من خلال العملية للتقليل من التلوث البلاستيكي في الشواطئ، وهي مشكلة عالمية ملحّة، حيث أصبح التلوث البلاستيكي خطيراً لدرجة أنّ 157 دولة تعمل حالياً على سَنّ معاهدة دولية في حلول عام 2024، ستكون ملزمة قانونياً بشكل استثنائي.

خريج جامعه القاهره كليه التربيه الرياضيه مختص ومحرر القسم الفني ومتخصص في التغطيه الصحفيه لاخبار الفن والمشاهير في مصر والوطن العربي وأخر كواليس السينما المصريه والوطن العربي والموسم الدرامي .

‫0 تعليق

اترك تعليقاً