بعد منع تعدد مستخدمي كلمة المرور… عدد المشتركين في «نتفليكس» يرتفع

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

بعد منع تعدد مستخدمي كلمة المرور… عدد المشتركين في «نتفليكس» يرتفع وإليكم تفاصيل الخبر شكرا لمتابعتكم خبر جديد عن

«تِندِر»… فلقاءٌ… فزواج

منذ سنوات المراهقة، اعتادت سحر عبود أن تلجأ إلى منصات اجتماعية إلكترونية مثل «mIRC» و«MSN Messenger»؛ بهدف المحادثة والتعرّف إلى أصدقاء جدد. لم تكن تعرف حينها أن تلك المنصات ستتطوّر لتصبح ما بات يُعرف اليوم بتطبيقات المواعدة، ولم تتصوّر أنها ستلتقي بحب حياتها وزوجها وديع النمير من خلال أحد تلك التطبيقات.

«لا أشعر بالإحراج ولا بالخجل لأني استخدمت (تندر) (Tinder)» بحثاً عن شريك حياة، فأنا لم أفعل ذلك بهدف التسلية»، تخبر سحر «الشرق الأوسط». واعدت الشابة 4 أشخاص وانتقلت معهم من مرحلة المحادثة إلى اللقاء الشخصي، لكنّ أحدهم لم «يهتف له القلب»، إلى أن جمعتها الصُدفة الافتراضية بوديع في وطنهما لبنان. تقول إنها منذ اللقاء الأول عرفت أنه الشخص الذي تريد أن تكون معه.

سحر ووديع متزوّجان منذ سنة ومقيمان في لندن، وهي بعثت رسالةً إلى إدارة «تندر» بعد الزفاف شاكرةً التطبيق لأنه جمعَها برفيق الدرب.

تزوّج وديع النمير وسحر عبود بعد 5 سنوات على تعارفهما عبر تطبيق «Tinder»

قصة لين وكريم

مثل سحر ووديع، تعارف كريم ولين من خلال تطبيق للمواعدة. كانت لين ترفض اللجوء إلى تلك التطبيقات رفضاً قاطعاً، وفق ما تقول لـ«الشرق الأوسط». إلا أن انتقالها من بيروت إلى دبي للعمل هناك، أشعرها بالوحدة.

بنصيحة من صديقة، حمّلت تطبيق «بامبل» (Bumble) لكنها تردّدت في استخدامه بسبب الخجل. بعد أن اقتنعت أخيراً، باءت أولى المحاولات بالفشل وكادت لين أن تفقد الأمل بلقاء شريك. «كنت قد قررت حذف التطبيق عن هاتفي، عندما صادفتني صفحة كريم»، تخبر لين. وتتابع: «بادرت للحديث معه وهو كان جاداً ومحترماً منذ البداية. ومع أنني كنت قد قطعت وعداً على نفسي بألا أرتبط بغير لبناني، ها أنا متزوّجة من كريم منذ 4 أشهر وهو من جنسية عربية مختلفة».

تأسس تطبيق المواعدة «Bumble» عام 2014 على يد رائدة الأعمال الأميركية ويتني وولف هيرد (رويترز)

ياسمينا تعرضت للنصب

لا يكون الحظ حليف كل مَن يستخدم تطبيقات المواعدة، كما حصل مع سحر ووديع، ولين وكريم. فياسمينا وهي شابة لبنانية في العقد الثالث، تعرضت لعملية نصب واحتيال من قبل أحد الشبّان الذين تعرّفت عليهم من خلال «تندر».

تخبر ياسمينا «الشرق الأوسط» كيف أن ذاك الشاب الذي واعدته لمدّة شهرين بعد أن تعارفا على «تِندر» منذ 4 سنوات، اتّصل بها في أحد الأيام ليخبرها بأن الصرّاف الآلي ابتلع بطاقته المصرفية، وبأنه في حاجة ماسة إلى مبلغ من المال. تقول: «كنت قد وثقت به بعد شهرين من المواعدة، فأرسلت إليه 700 دولار لم يردّها حتى الآن».

ظلّ يتواصل معها لفترة، لكنه عاد واختفى من دون أن يعيد المال. تقول ياسمينا إنها فهمت منذ ذلك الحين، أنّ «تندر» قد يكون مرتعاً للنصّابين والمحتالين الذين يستغلّون الآخرين مادياً.

عدد من مستخدمي تطبيقات المواعدة يقع ضحية عمليات نصب واحتيال (رويترز)

ثلثا المستخدمين على علاقة عاطفية

لا يلجأ الناس بالضرورة إلى تطبيقات المواعدة بهدف الارتباط الجادّ. هذا ما أظهرته أحدث الدراسات التي وجدت أن نحو ثلثَي مستخدمي «تندر»، هم أصلاً في علاقة عاطفية. أما نصف المستخدمين تقريباً، فليس مهتماً بالعثور على شريك.

وفي وقتٍ يتهم عدد كبير من علماء النفس والمجتمع تطبيقات المواعدة بأنها قتلت الرومانسيّة، استنتجت تلك الدراسة الصادرة منذ أسبوعين أن الأكثرية تتعامل مع تلك التطبيقات، كما تتعامل مع منصات التواصل الاجتماعي. فبالنسبة لهؤلاء المستخدمين، تحوّلت تطبيقات المواعدة مصدراً للسلوى والتفاعل مع الآخرين، لا يتخطّى الهدف منها تجميع «اللايكات» والمعجبين؛ ما يمنح المستخدم جرعة زائدة من الثقة بالنفس.

وفق دراسة حديثة… فإن ثلثي مستخدمي «Tinder» هم أصلاً في علاقة عاطفية ولا يبحثون عن شريك (أ.ب)

أجرى الدراسة الباحث وأستاذ علم النفس في جامعة بيكاردي جول فيرن الفرنسية جيرمانو فيراكروز، وأستاذ الطب النفسي العيادي في جامعة استانفورد الأميركية الدكتور إلياس أبو جودة. وقد توصّل الباحثان إلى استنتاجٍ بأن كل من لجأ إلى «تندر» بهدف التخفيف من مشاعره السلبية وتوتّره أو من مشكلات التعلّق الشديد، هو الأقلّ رضا عن التطبيق.

ظاهرة الاختفاء المفاجئ

لا تنكر المعالجة النفسية سهير هاشم أنّ لتطبيقات المواعدة حسناتها، فهي «تساعد الأشخاص الخجولين على كسر جدار الخجل، كما أنها تقرّب الأفراد من أفراد آخرين يشاركونهم الاهتمامات ذاتها»، غير أنها لا تنظر بارتياح تامّ إلى المفهوم العام لتلك التطبيقات. وتوضح هاشم لـ«الشرق الأوسط» قلقها هذا محذّرةً من أن «تُغيّر تطبيقاتُ المواعدة السلوكيات العاطفية، خصوصاً لناحية التعلّق الذي يقابله اختفاء مفاجئ (ghosting)؛ ما قد يسبب للشخص الذي تعلّق بالطرف الآخر الإحباط وزعزعة لثقته بنفسه».

يتلاقى هذا الحذر ودراسة أميركية تقول: إن 81 في المائة من مستخدمي تطبيقات المواعدة يكذبون بشأن عمرهم وطولهم ووزنهم. وتضيف تلك الدراسة أن 10 في المائة فقط ممّن يتعارفون من خلال تلك التطبيقات، يلتقون وجهاً لوجه على أرض الواقع.

يحذّر علم النفس من أن تطبيقات المواعدة قد تغيّر السلوكيات العاطفية (رويترز)

البحث عن الحب «أونلاين»

في عالمٍ تحكمه الهواتف الذكية ومنصات التواصل، صارت كل تفاصيل الحياة اليومية تُدار عبر تلك الهواتف والتطبيقات، ومن البديهي بالتالي أن تصبح العلاقات العاطفية مرتبطة هي الأخرى بها. تلفت هاشم في هذا السياق إلى أن «الحب ما عاد يحدث بشكل عفوي، أي أن البشر ما عادوا يصادفون الحب بل يبحثون عنه».

قبل العالم الافتراضي، كان يحصل التعارف من خلال المهنة أو أصدقاء مشتركين أو بالصدفة الواقعيّة، أما اليوم فبات البحث يجري «أونلاين» عن أشخاص لا يكشف كلّهم الكثير عن نفسه، بل قد يختبئ خلف مواصفات مجافية للحقيقة، كأن يدّعي بأنه عازب في حين هو متزوّج. وهنا تحذّر المعالجة النفسية من «الاصطدام بواقع لا يأتي دائماً على قدر التوقّعات»، وممّا قد يخفيه مستخدمو تطبيقات المواعدة من سلوكيّات نفسية خطرة.

وفق هاشم كذلك، فإن تطبيقات المواعدة تسهّل فكرة «فك الارتباط، أي الخروج من العلاقة بسهولة كونها افتراضية». كما أنها قد تجعل من تعدّد العلاقات أمراً طبيعياً، بما أن «المواعدة الافتراضية قد تشجّع على مواعدة أكثر من شخص في الوقت عينه»، على حدّ تعبير هاشم.

لكن رغم كل تلك المخاوف، فإنّ شعبية تطبيقات المواعدة إلى تزايد، وهي باتت أمراً واقعاً ومن بين ضرورات العصر؛ وحده «تندر» يضمّ 75 مليون مستخدماً. ووفق ما كشفت دراسة أعدّها المعهد الوطني الأميركي للعلوم، فإن 72 في المائة من الطلّاب الجامعيين يستخدمون تلك التطبيقات. ومع أن الغالبية لا تكمل الرحلة الافتراضية حتى النهاية، فإن القيمة السوقيّة لتطبيقات المواعدة كـ«تندر» و«بامبل» وسواها، آخذة في التصاعد ومن المتوقع أن تبلغ 11 مليار دولار خلال عام 2028.

خريج جامعه القاهره كليه التربيه الرياضيه مختص ومحرر القسم الفني ومتخصص في التغطيه الصحفيه لاخبار الفن والمشاهير في مصر والوطن العربي وأخر كواليس السينما المصريه والوطن العربي والموسم الدرامي .

‫0 تعليق

اترك تعليقاً