رئيسي يتعهد بـ«سحب البساط» من «حركة نزع الحجاب»

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

رئيسي يتعهد بـ«سحب البساط» من «حركة نزع الحجاب» وإليكم تفاصيل الخبر شكرا لمتابعتكم خبر جديد عن

تعهد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي بـ«سحب البساط» من الحركة المطالبة بحرية الحجاب في البلاد، وذلك قبل نحو شهر من الذكرى الأولى للاحتجاجات على مقتل مهسا أميني، التي هزت البلاد على مدى أشهر.

ونقل موقع الرئاسة الإيرانية عن رئيسي قوله، خلال حضوره لمؤتمر قتلى «الحرس الثوري» الإيراني في سوريا والعراق: «لا تقلقوا إطلاقاً سيتم سحب البساط من تحت أقدام نزعة التخلي عن الحجاب».

وقالت وسائل إعلام إيرانية إن تصريحات رئيسي جاءت رداً على «قلق أهالي (الشهداء) من عدم ارتداء الحجاب».

تأتي تصريحات الرئيس الإيراني في وقت تتخذ السلطات إجراءات أمنية مشددة تحسباً لتجدد الاحتجاجات التي أشعل وقودها وفاة شابة كردية، كانت في زيارة عائلية إلى طهران، عندما أوقفتها الشرطة الإيرانية بدعوى «سوء الحجاب»، ما أدى إلى مضاعفات تسببت في وفاتها.

وبعد اندلاع الاحتجاجات، بات يمكن رؤية نساء يتجوّلن بلا غطاء للرأس في طهران وكبريات المدن، من دون أن يكنّ عرضة لإجراء أو تنبيه من الشرطة.

ووصف رئيسي ما يجري في الشارع الإيراني بـ«الحركة الموجهة والمنظمة»، ملوحاً بتصفية الحساب مع من وصفهم بـ«المنخرطين في مخطط الأعداء».

ويدرس البرلمان الإيراني قانوناً مثيراً للجدل بشأن الحجاب في البلاد، ويتضمن جزاءات غير مسبوقة لمعاقبة النساء اللواتي لا يلتزمن بالحجاب.

ويخشى بعض نواب البرلمان من تأثير سلبي لتمرير القانون على حظوظهم في الانتخابات التشريعية في نهاية فبراير (شباط) المقبل.

وقتل أكثر من 500 متظاهر في الحملة الأمنية التي أطلقتها السلطات. وأوقف خلالها 20 ألفاً، أعدم سبعة منهم بتهمة الاعتداء على قوات الأمن.

وقتل نحو 70 عنصراً من قوات الباسيج الذراع التعبوية لـ«الحرس الثوري»، وقوات الشرطة وأجهزة الأمن خلال مواجهات مع المتظاهرين.

وأعادت وزارة الداخلية الإيرانية الشهر الماضي، تنشيط دوريات شرطة الأخلاق لمواجهة ظاهرة نزع الحجاب الآخذة بالتصاعد بين الإيرانيات.

وقالت الشرطة إنها ستستخدم الكاميرات والذكاء الاصطناعي للتعرف على النساء اللواتي لا يلتزمن بالحجاب. كما أغلقت السلطات عدداً من المتاجر والمطاعم والشركات بسبب رؤية نساء من دون حجاب في تلك المواقع.

والشهر الماضي، حظرت السلطات الإيرانية مهرجاناً للأفلام القصيرة، بعدما قرر القائمون على المهرجان تكريم الفنانة سوسن تسليمي. واختاروا ملصقاً للمهرجان من فيلم «يزجرد» الذي يعود إلى 1982 وتظهر فيه تسليمي من دون حجاب، قبل أن تقرر السلطات إلزامية الحجاب.

كما أمر القضاء الإيراني عدداً من الفنانات والممثلات البارزات اللواتي أوقفن بسبب نزع الحجاب، بمراجعة مراكز للعلاج النفسي.

خريج جامعه القاهره كليه التربيه الرياضيه مختص ومحرر القسم الفني ومتخصص في التغطيه الصحفيه لاخبار الفن والمشاهير في مصر والوطن العربي وأخر كواليس السينما المصريه والوطن العربي والموسم الدرامي .

‫0 تعليق

اترك تعليقاً