رئيس «بطولة القتال» يبحث إمكانية إقامة المباراة في «الكولوسيوم»

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

رئيس «بطولة القتال» يبحث إمكانية إقامة المباراة في «الكولوسيوم» وإليكم تفاصيل الخبر شكرا لمتابعتكم خبر جديد عن

جوجي أوبارا… جمعَ الشقق والسيارات وفيديوهاتٍ مروّعة لضحاياه

لم يتراجع اهتمام «نتفليكس» بوثائقيات الجريمة الواقعية، لا سيما منها تلك التي تروي حكايات قتَلة متسلسلين، أو مغتصبين خلَّفوا وراءهم مئات الضحايا من الإناث.

أحدث تلك الوثائقيات التي تعرضها المنصة، هو: «مفقودة: قضية لوسي بلاكمان» (Missing: The Lucie Blackman Case)، الذي يوثّق خلال ساعة ونصف الساعة من الوقت قصة اختفاء الشابة البريطانية لوسي بلاكمان في الأول من يوليو (تموز) سنة 2000 في اليابان، إلى حين العثور عليها جثة مقطَّعة ومدفونة تحت الرمال، في كهفٍ محاذٍ للشاطئ في إحدى ضواحي طوكيو.

كانت لوسي في الـ21 من عمرها، عندما قررت إنهاء خدمتها بوصفها مضيفة طيران في «الخطوط الجوية البريطانية»، والانتقال مع صديقتها إلى اليابان سعياً وراء المغامرة والاستكشاف. عملت هناك مضيفةً في أحد النوادي الليلية، حيث تعرفت على رجل الأعمال الياباني جوجي أوبارا، الذي يكبرها بـ26 عاماً.

في تلك الليلة الصيفية، خرجت لوسي من عملها ولم تعد. في اليوم التالي، تلقت صديقتها اتصالاً من شخص غريب يفيد بأنها انضمَّت إلى إحدى الجماعات الدينية، وبأنها لن تراها مجدداً. وصل الخبر إلى العائلة في مقاطعة كينت الإنجليزية، ليستقلّ والد لوسي وشقيقتها أول طائرة إلى اليابان.

يعود الوثائقي إلى أرشيف الاختفاء، مستعيناً بتقارير تلفزيونية بريطانية ويابانية. يستفيض المخرج الياباني هيوي ياماموتو في الحَشو والتوثيق الجاف والبطيء، إلى درجة قد تُغرق انطلاقة العمل في الملل. يجب الانتظار إلى ما بعد الدقيقة 40، أي إلى منتصف الوثائقي تقريباً، حتى تبدأ معالم حكاية لوسي بالاتّضاح.

يبرز الوالد تيم بلاكمان بطل الوثائقي الذي يُنقذ قضية ابنته من الإهمال والنسيان. من لحظة وصوله إلى طوكيو، يبدأ بتحريك الإعلام، وبالضغط على السلطات الأمنية للبحث عن ابنته المختفية. في وجه إصراره وغضبه، تهتزّ صورة اليابان الآمنة وكفاءة أجهزتها. حتى إنه يقابل شخصياً رئيس الحكومة البريطاني آنذاك، طوني بلير، طالباً منه التدخُّل للعثور على لوسي.

تيم بلاكمان، والد لوسي، كما يظهر في الوثائقي بعد أكثر من 20 سنة على الحادثة (نتفليكس)

يدور العدَّاد الذي يحصي الأيام المنقضية على اختفاء لوسي. 30 يوماً ولم يظهر لها أثر… 52 يوماً والوالد يبدأ بفقدان الأمل معلناً عن مكافأة مالية ضخمة لمن قد يعثر عليها… 103 أيام والشرطة توقف أخيراً المدعو جوجي أوبارا للاشتباه فيه بالتورُّط في اختفاء لوسي بلاكمان.

رغم الدراما المحيطة بملابسات القصة، لا يستثمر المخرج كثيراً في الأحاسيس. في إطلالاته كلها، يبدو الوالد متماسكاً وهو يروي حكاية انقضى عليها أكثر من 20 عاماً. حتى الموسيقى المستخدَمة لا تلعب على وتر المشاعر. وحدهم عناصر شرطة طوكيو الذين عملوا على القضية يبدون متأثِّرين جداً، السيدات منهم كما الرجال. يتجرَّدون في معظم الأحيان من الصلابة العسكريّة، فيذرفون دمعة أو تخنقهم غصّة.

الصور التي ألصقها والد لوسي في شوارع طوكيو بحثاً عنها (نتفليكس)

تُروى الحكاية من خلال عيون مَن واكبوها عن قُرب؛ إلى جانب الوالد وعناصر شرطة طوكيو، يطلّ صحافيون تابعوا القضية. الجميع مجنَّد للعثور على لوسي، غير أن ضابطاً واحداً في الشرطة يقرر العودة إلى أرشيف كل الحوادث التي وقعت في محيط الملهى حيث عملت لوسي. تتلاقى الخيوط عند رقمٍ هاتفيٍّ كان على تواصل مع الفتاة فيجري تتبعه، لينتهي الأمر بالعثور على أربعينيّ ثريّ يجمع السيارات الفخمة.

في تلك الأثناء، تشجَّعت مضيفات كثيرات من اللواتي عملن في الملهى ذاته، على البوح للشرطة بما تعرضن له من تخدير واعتداء جنسي. لم تكن هكذا حوادث غريبة على أجواء النوادي الليلية في اليابان آنذاك، غير أن كل الخيوط قادت الشرطة إلى جوجي أوبارا؛ صاحب الثروة الطائلة والشقق الموزعة في كل أرجاء طوكيو.

جوجي أوبارا، رجل أعمال ياباني مواليد عام 1952 (رويترز)

إلى جانب السيارات والشقق، كان أوبارا يجمع الدفاتر، وهو دوَّن على أحدها أنه سيتحول إلى شيطان. إلى شققه المتعدِّدة كان يصطحب ضحاياه لتخديرهن واغتصابهن. وقد عثرت الشرطة في تلك الشقق على أكثر من 400 شريط فيديو، صور فيها أوبارا أفظع المشاهد لاعتداءاته التي وصفها عناصر الشرطة بالمروّعة. إلا أن لوسي لم تظهر في أي واحدة من تلك الفيديوهات.

أما الشابة الأسترالية كاريتا ريدجواي، التي ماتت في اليابان عام 1992 وسط ظروف غامضة، فقد ظهرت في الفيديو، ليتبين لاحقاً أنها قضت بجرعة زائدة من الكلوروفورم الذي استخدمه أوبارا لتخديرها والاعتداء عليها جنسياً.

اعتاد هاوي التجميع أن يراكم فواتير المتاجر والمطاعم؛ آلاف الأوراق الصغيرة التي ساعدت في ترميم خطة سيره يوم اختفاء لوسي. آخر مرة شوهدا معاً، كانا في مجمَّع سكني حيث يمتلك شقة. اختفى أثر لوسي بعد ذلك، أما أوبارا فانتقل بعد يومين إلى شقة أخرى في منطقة محاذية للشاطئ.

إحدى الصور الأخيرة للوسي بلاكمان (نتفليكس)

على ما أظهرت الفواتير، فإن أوبارا اشترى في اليوم الذي تلا اختفاء لوسي منشاراً وإسمنتاً وخيمة صغيرة. عوضت الشرطة اليابانية عن بطء البدايات، بإنجازها تحرياتٍ دقيقة أفضت بعد انقضاء 223 يوماً على اختفاء لوسي، إلى العثور على مكان دفنها جثَّة مقطعة في مغارة بمحاذاة البحر.

لعل إعادة تمثيل مشهد العثور على الجثَّة من قبل المحققين وضبَّاط الشرطة اليابانيين، هو الأعلى حساسية في الوثائقي. يستعين فيه المخرج بلقطات من أرشيف ذلك اليوم، حيث أخرجت لوسي أشلاءً في كيس أزرق كبير.

عثرت الشرطة على جثة لوسي في مغارة قريبة من شقة أوبارا (رويترز)

تكتمل المشهدية المؤثرة بعودة ضبَّاط الشرطة إلى المكان كل سنة، لتنظيف المغارة ووضع الورود وإشعال البخور في المكان الذي دفن فيه أوبارا ضحيته.

في تقليد سنويّ، يزور المحققون المغارة تكريماً لذكرى لوسي (نتفليكس)

يغفل الوثائقي بعض التفاصيل، كحصول والد لوسي على تعويض قدره 442 ألف جنيه إسترليني من أحد أصدقاء أوبارا. كما أنه لا يفرد مساحة لشهادة من الوالدة المطلقة من تيم، المعترضة على إدارته القضية. يأتي ذلك ربما حرصاً على صورة الوالد البطل.

أما مصير أوبارا فيختصره الوثائقي من خلال بعض السطور المكتوبة، التي تشير إلى أنه نال حكماً بالسجن مدى الحياة بتهمة قتل كاريتا ريدجواي، وتقطيع جسد لوسي بلاكمان، إضافة إلى مئات جرائم الاغتصاب التي ارتكبها.

خريج جامعه القاهره كليه التربيه الرياضيه مختص ومحرر القسم الفني ومتخصص في التغطيه الصحفيه لاخبار الفن والمشاهير في مصر والوطن العربي وأخر كواليس السينما المصريه والوطن العربي والموسم الدرامي .

‫0 تعليق

اترك تعليقاً