روبوت رباعي الأرجل يتسلق الجدران والأسقف مثل أبو بريص

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

روبوت رباعي الأرجل يتسلق الجدران والأسقف مثل أبو بريص شكرا لمتابعتكم خبر جديد عن

معركة الذكاء الاصطناعي… من يقود سباق محركات البحث؟

أمام المشهد التكنولوجي المتطور باستمرار، تبرز محركات البحث التي تعمل بالذكاء الاصطناعي كلاعب رئيسي بات جزءا من عدة مجالات.

ولا بأس إذا كنت تتساءل أي المحركات هي الأفضل بالنسبة لك أو حتى إذا كنت لا تعرف أصلا كيفية استخدامها بشكل جيد.

فيما يلي مقارنة بين أهم المنافسين في هذا المجال وتفحّص لخوارزمياتهم الفريدة وقدراتهم في الكون الرقمي الواسع.

الهيمنة على صناعة محركات البحث

لطالما كان «غوغل» وربما لا يزال محرك البحث الأكثر شعبية في العالم، يستخدمه أكثر من 90٪ من الناس. يتميز «غوغل» بقدرته على تقديم نتائج بحث دقيقة وذات صلة، كما يوفر مجموعة واسعة من الميزات الأخرى، مثل الخرائط وترجمة النصوص والصور والبريد الإلكتروني.

هذا إلى أن أبصرت محركات البحث القائمة على الذكاء الاصطناعي النور، وعلى رأسها «تشات جي بي تي» و«بارد» و«بينغ» و«لامدا 2».

«بارد» أصبح متوفرا بعدة لغات منها العربية في شهر يوليو (شاترستوك)

«غوغل» تسحب «إنذار الحريق»

في نهاية عام 2022، أعلنت «غوغل» سحب «الرمز الأحمر» (Code Red) أي ما يرمز إلى سحب إنذار الحريق رداً على التهديد الذي يمثله برنامج «تشات جي بي تي» وغيره من روبوتات الدردشة المماثلة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي.

الهدف من مشروع «الرمز الأحمر» كان تطوير منافس لـ«تشات جي بي تي» الذي أطلقته شركة «أوبن إيه آي»، وقد جاء الرد من «غوغل» بإطلاق «بارد» مطلع هذا العام.

الدردشة مع «بارد» التي أصبحت متوفرة في عدة لغات منها العربية في شهر يوليو (حزيران) قابلها إعلان شركة «ميتا» إتاحة نموذجها اللغوي «لاما 2» مجانا للشركات والباحثين وفق نظام المصدر المفتوح وكتحدٍّ جديد لـ«تشات جي بي تي 4» و«بارد» و«بينغ» من «مايكروسوفت» وغيرها.

يعد «تشات جي بي تي» من أفضل محركات البحث التي تنتج تنسيقات نصية إبداعية (شاترستوك)

الاختلافات من حيث الاستخدام

يتم تشغيل كل من «بينغ» و«تشات جي بي تي» و«بارد» و«لامدا» بواسطة نماذج لغات كبيرة (LLMs)، لكن كل واحدة تستخدم مصادر بيانات متباينة ولديها نقاط قوة وضعف مختلفة.

فبينما يستخدم «تشات جي بي تي» من «أوبن إيه آي» المحول التوليدي المُدرَّب مسبقاً (GPT-4)، يعتمد «بارد» على نموذج اللغة المخصص لتطبيقات الحوار «لامدا».

تم تدريب «GPT-3» و«GPT-4» على مجموعة واسعة من النصوص التي تم الحصول عليها من الإنترنت كمواقع الويب والكتب والمقالات والمستندات وغيرها، فيما تم إثراء تدريب «لامدا» بواسطة «إنفينيست» (Infiniset)، وهي مجموعة بيانات تركز بشكل أساسي على الحوارات والمحادثات.

تعتمد «إنفينيست» (Infiniset ) في معلوماتها على «كومون كراول» (Common Crawl) و«ويكيبيديا» والمستندات المنشورة ومجموعة غنية من المحادثات المستندة إلى الويب.

«بارد» جاء ردا من «غوغل» بعد إطلاق «أوبن إيه آي» لمحرك «تشات جي بي تي» الشهير (شاترستوك)

بالإضافة إلى ذلك، تم تصميم نموذج الذكاء الاصطناعي الخاص بـ«بارد» أيضاً لإنشاء إجابات ذات صلة وحديثة لأسئلة المستخدمين.

«تشات جي بي تي» الذي يعتمد أيضاً على بيانات التدريب المجمّعة من «كومون كراول» ( Common Crawl) و«ويكيبيديا» والكتب والمقالات والمستندات ومحتوى الإنترنت المفتوح، تنحصر المعلومات التي يمكن الوصول إليها من خلاله فقط حتى عام 2021 – ما يعني أن محرك الذكاء الاصطناعي هذا لم يواكب آخر الأحداث والتطورات البحثية.

ناهيك عن أخطاء ملحوظة، بحجة أن الذكاء الاصطناعي يتعلم ويتحسن باستمرار.

كما يستخدم «بينغ» مجموعة متنوعة من مصادر البيانات، بما في ذلك صفحات الويب والمقالات الإخبارية والأوراق الأكاديمية أيضا. هذا يمنحها نطاقاً واسعاً من المعرفة، ولكن يمكن أيضاً أن يجعل من الصعب العثور على معلومات محددة.

إجابات تشبه المحادثة البشرية

تهدف أدوات الذكاء الاصطناعي إلى إنتاج إجابات حقيقية تشبه إلى حد بعيد الكلام البشري. كما أنها تحاول الانتقال بين الموضوعات، مثل محادثة الإنسان. ومن المثير للاهتمام أن محرك (GPT AI) الخاص بـ (OpenAI) هو المحرك الذي يبدو أكثر توجهاً نحو اللغة الطبيعية. هذا بفضل التدريب المكثف في نص الويب وإنشاء محتوى الذكاء الاصطناعي بناءً على الأنماط الإحصائية.

يستخدم «بينغ» خوارزمية محرك البحث لترتيب النتائج بناءً على صلتها باستعلام المستخدم. هذا يعني أنه يمكن استخدامها للعثور على مجموعة متنوعة من المعلومات، ولكنها قد لا تكون دائماً الأكثر دقة أو حداثة.

أما «تشات جي بي تي» فيستخدم نموذج (AI) للمحادثة لإنشاء نص ذي صلة باستعلام المستخدم أي يمكن استخدامه لإجراء محادثات أكثر طبيعية وجذابة، ولكن قد لا يكون دائماً بنفس دقة «بينغ».

يستخدم «بينغ» خوارزمية محرك البحث لترتيب النتائج بناءً على صلتها باستعلام المستخدم (شاترستوك)

اختلاف واجهة الاستخدام

واجهة المستخدم هي الطريقة التي يتفاعل بها المستخدمون مع أي برنامج أو تطبيق كومبيوتر. يعد «تشات جي بي تي» أفضل بشكل عام في إنشاء تنسيقات نصية إبداعية، مثل القصائد والأكواد والنصوص والمقطوعات الموسيقية والبريد الإلكتروني والرسائل. ومع ذلك، فإن «بارد» يكون أفضل في الإجابة على الأسئلة بطريقة مفيدة، حتى لو كانت صعبة أو غريبة أحيانا.

كما يعد «تشات جي بي تي» أكثر سهولة مقارنة بـ«بارد»، حيث إنه يتميز بواجهة مستخدم بسيطة مع عدد قليل من الأزرار والقوائم، بينما يحتوي «بارد» على واجهة أكثر تعقيداً مع علامات تبويب وخيارات متعددة.

أما «بينغ» من «مايكروسوفت» فيستخدم الذكاء الاصطناعي لتقديم نتائج ذات صلة باستعلامات المستخدمين. إنه ليس نموذجاً لغوياً كبيراً، ولكن يمكن استخدامه لإنشاء نص وترجمة اللغات والإجابة عن الأسئلة.

وبما أنه محرك بحث، فإنه يحتوي على واجهة مستخدم مختلفة تسمح للمستخدمين بإدخال استعلامات البحث وعرض النتائج في قائمة.

أما «لامدا 2» فيحتوي على واجهة قائمة على الويب سهلة الاستخدام تنشئ ردودا على أسئلة واستفسارات المستخدم بإنشاء النصوص.

وبشكل عام يتميز «لامدا 2» بواجهة استخدام أكثر سهولة بينما يحتوي «تشات جي بي تي» على وظائف أكثر.

وبغض النظر عن الاختلافات ونقاط التشابه، يبقى الخيار الأفضل ما يلبي احتياجات المستخدم الخاصة وحاجته للمعلومات.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً