زوجة البرغوثي تدعو لحملة مكثفة للإفراج عنه

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

زوجة البرغوثي تدعو لحملة مكثفة للإفراج عنه وإليكم تفاصيل الخبر شكرا لمتابعتكم خبر جديد عن

ناشدت المحامية فدوى البرغوثي، زوجة عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح» مروان البرغوثي، القيادات والجهات الفلسطينية والإقليمية والدولية تكثيف الجهود لإطلاق سراح زوجها المعتقل لدى إسرائيل منذ 21 عاماً.

وتحدثت فدوى البرغوثي في مقابلة مع «وكالة أنباء العالم العربي» (AWP) عن الظروف «القاسية» التي يعيشها زوجها في السجون الإسرائيلية، وعن سنواته الطوال في «العزل الانفرادي المشدد».

وقالت إنه «الأسير الوحيد الذي رفضت السلطات الاستعمارية نقله أو خروجه إلى السجون العادية وأصرت طوال اعتقاله منذ 21 عاماً على عزله عن الأسرى».

وتابعت: «منذ بداية هذا العام… نُقل إلى قسم للعزل الجماعي في سجن نفحة وتحت شروط مشددة جداً، ولا تسمح له السلطات الاستعمارية بلقاء أو زيارة الأقسام المجاورة التي تفصله عنها جدران فقط، وترفض لقاءه بالأسرى الآخرين».

وناشدت فدوى البرغوثي السلطات والقوى المختلفة بذل المساعي للإفراج عنه قائلة: «أتطلع إلى أن يقوم الرئيس بنفسه ومعه اللجنة المركزية والتنفيذية والحكومة والفصائل كافة ببذل جهد جاد وصادق ومكثف على المستوى الفلسطيني والعربي والإقليمي والدولي لإطلاق سراحه».

ودعت إلى «دور فاعل وحقيقي عربي ودولي وإقليمي مصري أردني سعودي إماراتي وقطري وأوروبي للإفراج عنه وعن الأسرى كافة».

وأعربت عن إيمانها بأن الإفراج عن مروان البرغوثي «ضرورة ومصلحة وطنية فلسطينية أولاً، ومصلحة عربية وإقليمية ودولية»، ودعت إلى إطلاق حملة سياسية ودبلوماسية إقليمية ودولية لإطلاق سراحه.

وأشارت إلى أهمية الدور الذي يمكن أن يلعبه زوجها في تعزيز القوة الداخلية لحركة «فتح»، واستعادة الوحدة الوطنية، ودعم مساعي الشعب الفلسطيني لتحقيق أهدافه، ووصفته بأنه «مانديلا فلسطين».

وقالت إن الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة «عملت على تقويض حل الدولتين من خلال سياسات الاستعمار الاستيطاني والسيطرة على الأرض ومصادرتها، ومن خلال التفكيك والتدمير الممنهج للسلطة الوطنية بوصفها تشكلت لتكون نواة للدولة المستقلة وجسر عبور لها».

حركة فتح

وعن حركة «فتح»، التي ينتمي إليها البرغوثي قالت فدوى إن زوجها يؤمن بأن حركة «فتح» هي الضمان للمشروع الوطني الفلسطيني، ولذا يتوجّب الحفاظ عليها وتعزيز وحدتها والحفاظ على التنوع والتعدد داخلها الذي شكل غنى وإثراء لمسيرتها الوطنية والتحررية.

وتابعت فدوى البرغوثي، وهي عضو في المجلس الثوري لحركة «فتح»، قائلة إن زوجها «غير راضٍ عن أداء الحركة، ويُدرك أن (فتح) تدفع ثمن فشل مسار التسوية السياسية والرهان القائم عليها منذ عقدين، وهو له رؤيته في هذا الأمر».

وأضافت: «بات من الضروري التخلص من حالة الجمود والترهل على المستوى السياسي والفكري والتنظيمي، وتجديد القيادات، ورفد قيادة الحركة بالقيادات الشابة وضخ دماء جديدة، وإعادة تعزيز العلاقة والصلة بالجماهير الفلسطينية في كل مكان».

وأضافت: «مستقبل المشروع الوطني يتعرض لخطر شديد، والقضية الفلسطينية تتعرض منذ سنوات للتهميش والعزل، وتعمل الحكومة الاستعمارية على تصفيتها، وحركة فتح تعيش من دون شك أزمة بوصفها قائداً للنظام السياسي الفلسطيني، وباعتبار أن عملية التسوية وصلت إلى طريق مسدود».

ومضت قائلة إن مروان البرغوثي «يؤمن بضرورة أن يجري تجديد في برنامج وقيادة ونهج الحركة السياسي والنضالي والتنظيمي، وبضرورة عدم الاكتفاء والاستناد إلى الموروث التاريخي والرصيد الثوري، الذي جرى استنزافه ويتعرض لمزيد من التآكل، وبضرورة تعزيز وحدة الحركة والحوار الداخلي ومكافحة حالة الترهل والتسيب والتوقف عن مظاهر الإقصاء والتهميش».

وتحدثت عن رؤيته بضرورة أن تقود حركة فتح «إعادة بناء وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية بمشاركة الجميع دون استثناء بما في ذلك حركتا حماس والجهاد والمكونات السياسية والوطنية كافة، وأن تقود إعادة بناء النظام السياسي على أسس الديمقراطية، من خلال تحديد جدول زمني لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية وعضوية المجلس الوطني».

خريج جامعه القاهره كليه التربيه الرياضيه مختص ومحرر القسم الفني ومتخصص في التغطيه الصحفيه لاخبار الفن والمشاهير في مصر والوطن العربي وأخر كواليس السينما المصريه والوطن العربي والموسم الدرامي .

‫0 تعليق

اترك تعليقاً