«قمة جدة» ترحب بعودة سوريا إلى «البيت الكبير»

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

«قمة جدة» ترحب بعودة سوريا إلى «البيت الكبير» شكرا لمتابعتكم خبر جديد عن

موقف عربي موحد لعودة سوريا وتفهم لوجهة نظر الغرب

أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان أن وجهة النظر السعودية هي وجهة النظر العربية نفسها، حول أن الوضع القائم في سوريا لا يمكن أن يستمر ولا حل للأزمة السورية إلا بالحوار مع الحكومة السورية، متفهماً في الوقت نفسه موقف الغرب من قرار عودة دمشق للجامعة العربية.

وأوضح بن فرحان خلال مؤتمر صحافي عقده مساء الجمعة في ختام قمة جدة، أن وجهة نظر السعودية هي وجهة نظر الجامعة العربية وأعضائها، وهي أن الوضع القائم (في سوريا) لم يكن قابلاً للاستدامة ولا حل للأزمة إلا بالحوار مع الحكومة السورية.

وأضاف: «مكان سوريا هو داخل الجامعة ليكون الحوار سليماً، نفهم وجهة نظر الولايات المتحدة وشركائنا في الغرب لكن لمعالجة التحديات القائمة لا بد من مقاربة جديدة، وسنتحاور مع شركائنا لمعالجة مصادر القلق».

وأشار بن فرحان إلى أن «هناك أزمة إنسانية، ولاجئين يريدون العودة، وهناك وضع اقتصادي صعب نتيجة للوضع القائم، ضرره على المواطن السوري قبل أي أحد، ونحن مهتمون بإيجاد عملية واقعية».

وفي رده على سؤال حول ما إذا كانت التسوية السياسية في سوريا ستسبق الخطوات الاقتصادية، أجاب الوزير بقوله «لن يسبق شيء شيئا، الأمر خطوة بخطوة».

وبشأن الأزمة السودانية، أفاد الأمير فيصل بأن المملكة تعمل بالتعاون مع الولايات المتحدة للوصول إلى هدنة إنسانية، وقال: «نطمح إلى أن نصل قريباً لهدنة تؤسس لما يأتي بعدها من حوار لحل النزاع». داعياً «جميع الأطراف إلى التحلي بالمسؤولية والجنوح للحوار والابتعاد عن استخدام السلاح».

وأكد بن فرحان أن دعوة الرئيس الأوكراني لقمة جدة جاءت من باب سماع وجهة نظر جميع الأطراف، مشيراً إلى أن الدول العربية اتخذت منذ البداية مبدأ الحياد الإيجابي، والانخراط في فتح الحوار مع الطرفين، أملاً في الوصول إلى سيبل فتح الباب للحل.

وأضاف أن «الأزمة لن تحل إلا بالحوار بين الطرفين، وهذا يستلزم التواصل والسماع من الجميع، ونحن حريصون على علاقتنا بأوكرانيا، وحريصون على الحفاظ على علاقتنا بروسيا». مبيناً أن القمة رحبت برسالتي الرئيس بوتين والرئيس الصيني الموجهة للقمة.

ولفت وزير الخارجية السعودي إلى أن قمة جدة ناقشت أبرز القضايا الإقليمية والدولية المتعلقة بالعمل العربي المشترك، وركزت مخرجاتها على تعزيز العمل العربي المشترك، ومواكبة التطورات بما يضمن تحقيق الأمن والاستقرار.

وكشف الأمير فيصل في رده على سؤال «الشرق الأوسط» عن أن المبادرات التي ستعمل عليها المملكة خلال رئاستها للقمة العربية مستوحاة من «رؤية 2030» للتنمية المستدامة، وستركز على توفير سلاسل الإمداد للسلع الغذائية الأساسية لتحقيق الأمن الغذائي.

فيصل بن فرحان خلال لقائه وزير خارجية تونس في جدة (واس)

ولفت إلى أن من أهم المبادرات أيضا «مبادرة البحث والتميز في صناعة تحلية المياه، لا سيما مع شح مصادر المياه في العالم العربي، ما يستدعي تعزيز الأمن المائي العربي».

وتابع: «لا نريد الاعتماد على الآخرين واستيراد كل التقنيات من العالم، لدينا تجارب نيرة في تحلية المياه نستطيع مشاركتها مع بقية العالم العربي، وكذلك لدى الدول العربية تجارب ستشاركنا بها».

من جانبه، أكد أحمد أبو الغيط أمين عام جامعة الدول العربية أن قمة جدة اتسمت بالتوافق قبل القمة، وخلالها وفي خلاصتها، وهذا ما بدا واضحاً من سرعة إنجاز الاجتماعات.

وتحدث أبو الغيط عن أن هنالك «شعورا واضحا أن العرب يرغبون في امتلاك ناصية التفاعل مع المشكلات العربية وعدم تركها للقوى الأجنبية والإقليمية، كما أن هناك حالة من الهدوء مع الجوار العربي، وينبغي أن تلتقط الخيط إيران وتركيا تحديداً». وأضاف بقوله «تم تهدئة القرارات وإعطاء الفرصة لدول الجوار لبدء صفحة جديدة».

وفيما يتعلق بعودة سوريا، قال أمين عام الجامعة العربية إن هناك رغبة وعزما على أن تكون عودتها بداية لانخراط عربي أكثر في حل الأزمة السورية واستعادة سوريا لوضعها الطبيعي في المنظومة العربية وتجاوز الظروف الصعبة التي مرت بهذا البلد. مشيراً إلى أن سوريا «تحتاج لمساعدة إخوانها وفي الوقت نفسه ينبغي أن تتفاعل مع هذه الخطوة التي قامت بها المجموعة العربية».

وتابع: «هناك حيوية وحركية جديدة في العالم العربي، نتطلع إلى أن تكون قمة جدة بداية لأن يأخذ العرب أمورهم بأيديهم، المنطقة العربية مرت ربما بعقد كامل من الصعوبات، وآمل أنها في طريقها للخروج منها».

واعترف أحمد أبو الغيط أن «غالبية الأزمات العربية كانت تعالج خارج الإطار العربي، لكن قرارات قمة جدة تظهر محاولة للانخراط في المشكلات العربية، فهناك لجنة من خمس دول خاصة بسوريا وأخرى خاصة بالسودان، وهناك تفاعل من الجامعة مع الأزمة الليبية في الإطار الدولي». مشيراً إلى أن «اللجنة المعنية بسوريا ستعقد اجتماعا قريبا».

وأضاف: «موضوع سوريا سوف يحظى بأولوية، قرار العودة يسعى إلى التسوية التدريجية للوضع السوري من خلال خطوة مقابل خطوة، وهذا يتطلب نقاشاً مع الحكومة السورية».

وفي رده على سؤال حول معارضة بعض القوى الغربية لقرار عودة سوريا، قال أبو الغيط «يجب العمل بمعزل عن رؤية القوى الخارجية لهذه الخطوة تحديدا، لأن هذا أمر خاص بالعالم العربي والشأن العربي، سوريا دولة منشأة للجامعة العربية واستعادة مقعدها شأن عربي، وعلينا إقناع القوى الأخرى بصحة المنهج العربي».

وأضاف: «لا نسعى لصدام أو اختلاف مع القوى الخارجية». معرباً عن أمله ألا تقرر بعض الدول الغربية المعارضة مقاطعة الاجتماع المقبل بين المجموعتين العربية والأوروبية، قائلا: «نرغب في إقامة العلاقات الطيبة بالجميع، وآمل أن يتفاعل الجميع مع هذه الرغبة».

كاتب محترف عملت في الكثير من المواقع العربيه والعالميه احب الرياضه وكرة القدم والكتابة ، واعمل في موقع اونلي ليبانون

‫0 تعليق

اترك تعليقاً