لسنا مستعدين للتنازل عن عضوية «الناتو»

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

لسنا مستعدين للتنازل عن عضوية «الناتو» شكرا لمتابعتكم خبر جديد عن

كوليبا لـ«الشرق الأوسط»: لا تنازل عن عضوية أوكرانيا في «الناتو»

«كل شيء سيكون بخير في النهاية. وإن لم يكن كذلك، فإنها ليست النهاية». عبارةٌ نُسبت إلى الكاتب البرازيلي فيرناندو سابينو، والآيرلندي أوسكار وايلد بعده؛ وهي العبارة نفسها التي لجأ إليها وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، لوصف وضع بلاده اليوم.

ترافق تفاؤل كوليبا مع الكثير من الحذر في حوار خصّ به «الشرق الأوسط»، بعد أيام من انطلاق الهجوم الأوكراني المضاد على الجبهتين الشرقية والجنوبية للبلاد. وفي حين أكّد إحراز جيش بلاده تقدماً ميدانياً وتحريره عدداً من القرى، أقرّ كوليبا باستمرار الهجوم الروسي على بعض الجبهات.

رفض كبير الدبلوماسيين الأوكرانيين الحديث عن تقديم تنازلات أوكرانية كسبيل لإنهاء الحرب، معتبراً هذا الطرح خاطئاً. وجدّد في المقابل تمسّك بلاده بعضوية حلف شمال الأطلسي، داعياً حلفاءه من الدول الأعضاء إلى اتّخاذ خطوات قوية في هذا الاتجاه خلال قمة الناتو المرتقبة في ليتوانيا الشهر المقبل. أما عن مساعي كييف للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، فتحدّث كوليبا عن إحراز تقدّم ثابت، دون تحديد جدول زمني.

ورغم قوة الشراكة الصينية-الروسية، عبّر كوليبا عن ثقته بأن الصين «ليست مهتمة» بانتصار روسيا في الحرب، مؤكداً إدراكها أهمية احترام سيادة الدول ووحدة أراضيها. أما عن احتمال تدخل بيلاروسيا عسكرياً في أوكرانيا بعد قبولها نشر رؤوس نووية روسية على أراضيها، فاستبعد كوليبا تورّط مينسك في هجوم بالقوات البرية على بلاده في المستقبل القريب.

وضع ميداني متحرّك

تشهد الجبهات شرقي وجنوبي أوكرانيا قتالاً عنيفاً، منذ أن صعّدت أوكرانيا الأسبوع الماضي من حدّة هجومها المضاد. وفي ظلّ حديث تقارير عن خسائر كبيرة في الأيام الأولى من هذا الهجوم، أكّدت كييف إحراز تقدم وتحرير مناطق من السيطرة الروسية.

جانب من الدمار الذي خلّفه قصف روسي في منطقة دنيبرو 13 يونيو (إ.ب.أ)

وصف كوليبا الوضع في ساحة المعركة بـ«الديناميكي للغاية». وقال إن «روسيا تحاول بالفعل التقدم في بعض المناطق، لكنّ جيشنا نجح في صد الهجمات. نحاول التقدم في بعض المناطق، وحققنا نجاحات على الأرض مؤخراً». كما أكّد تحرير القوات المسلحة الأوكرانية عدداً من القرى، محذراً من أن الوضع متحرك. «نحن في هجوم مضاد في بعض المناطق، لكن روسيا لا تزال في حالة هجوم في مناطق أخرى. الاختلاف الوحيد هو أنه بينما نحرز تقدماً، فإن روسيا لا تتقدم».

استبعاد تدخل مينسك برّاً

أثارت موافقة رئيس بيلاروسيا على نشر أسلحة نووية تكتيكية روسية، بينها رؤوس نووية، قلقاً دولياً.

وعدّ كوليبا هذه الخطوة «تصعيداً واضحاً من الاتحاد الروسي وبيلاروسيا»، قائلاً إن «انتشار الأسلحة النووية أمر مثير للقلق دائماً، لا سيّما عندما يحدث على حدودك مباشرة». في المقابل، استبعد المسؤول الأوكراني الرفيع تورط بيلاروسيا في الحرب بقواتها البرية في المستقبل المنظور. وقال إن الزعيم البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو «يدرك جيداً أن ممارسة السياسة واستعراض القوة العسكرية –حتى لو كانت نووية- أمر؛ وأن وضع بلاده على حافة الانهيار عبر محاولة غزو أوكرانيا فعلياً أمر مختلف للغاية». وتابع أن لوكاشينكو «يدرك أن الجيش البيلاروسي سيُهزم على يد الجيش الأوكراني، وأن ذلك سيؤدي إلى عواقب وخيمة على نظامه في بيلاروسيا».

تنازلات محتملة؟

في محاولة لاستيضاح التصور الأوكراني لسبيل إنهاء الحرب، سألت «الشرق الأوسط» وزير الخارجية عن مدى استعداد كييف لعقد محادثات مع موسكو اليوم، وطبيعة التنازلات التي قد تكون مستعدة لتقديمها.

وفي رده على الاستفسار الأول، قال كوليبا إنه طرحٌ «افتراضيّ للغاية»، مشيراً إلى دويّ صافرات الإنذار بسبب غارات جوية في كييف، واستهداف العشرات من الطائرات من دون طيار والصواريخ الروسية مدناً أوكرانية مدنية مسالمة. وقال: «يحدث ذلك كل ليلة تقريباً. نفقد المدنيين، ويدمرون اقتصادنا. فجّروا أحد أكبر السدود في أوكرانيا، مما تسبب في أضرار جسيمة للبيئة والبشر الذين يعيشون في المنطقة. إنهم يهاجموننا كل يوم».

ورهن كوليبا أي محادثات بتغيير روسيا سلوكها، موضحاً: «إذا غيّروا سلوكهم، وإذا سحبوا قواتهم من أوكرانيا، فستكون هناك نافذة أمام الدبلوماسيين للتحدث». وتابع: «لكن منذ أن شنوا الحرب علينا، قبلنا التحدي وقاومناهم. نحن ندافع عن أنفسنا».

أما ردّه على الشق الثاني من السؤال فجاء حازماً. ورأى كوليبا أن منطق الحديث عن تنازلات أوكرانية هو منطق «خاطئ»، متسائلاً: «لماذا لا نتحدث عن التنازلات والتسويات التي يتعين على روسيا تقديمها؟».

وشرح موقف بلاده بالقول: «تعرّضنا لهجوم من روسيا في عام 2014. في ذلك الوقت، كانت أوكرانيا بعيدة نسبياً عن الاتحاد الأوروبي، ولم تكن تسعى رسمياً إلى الاندماج في الناتو. لم يساعدنا ذلك، ولم ينقذنا من الغزو الروسي». وأكد كبير الدبلوماسيين الأوكراني أن الحل الحقيقي يكمن في عضوية أوكرانيا في كل من الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، وأوضح أنها «أفضل ضمان لمنع وقوع الحرب مرة أخرى، لأن روسيا لن تجرؤ على الهجوم». وشدّد: «ليس هناك بديل لهذا الحل، وأوكرانيا ليست مستعدة للتنازل عنه».

تسوية ما بعد الحرب

طفت خلال الأسابيع الماضية عدّة أفكار حول شكل تسوية ما بعد الحرب والترتيبات الأمنية التي قد ترافقها. وطُرح في هذا الإطار اقتراح إقامة منطقة منزوعة السلاح على الحدود الأوكرانية-الروسية تمتد بين 100 و200 كيلومتر.

عدّ كوليبا هذه الاقتراحات سابقة لأوانها، وقال إن تركيز بلاده منصبٌّ اليوم، بشكل رسمي وعملي، على طرد القوات الروسية من أراضي أوكرانيا، «فروسيا غزت أوكرانيا، وتحتل أراضينا بشكل غير قانوني. هذا هو هدفنا الأساسي».

وعن ترتيبات ما بعد الحرب، قال كوليبا إن «ما نعرفه على وجه اليقين هو أن أوكرانيا ستمتلك جيشاً وقدرات دفاعية قوية جداً لتكون على استعداد لمواجهة أي غزو روسي جديد محتمل». أما عن مقترح إقامة منطقة منزوعة السلاح على الحدود، فعدّها «فكرة لا أكثر». وقال: «بصراحة، أعتقد أنه من السابق لأوانه التوصل إلى أي استنتاجات محدّدة حول الشكل الذي ستبدو عليه الترتيبات الأمنية بعد الحرب».

عضوية «الأوروبي» و«الناتو»

شدد كوليبا على تمسك بلاده بالعضوية في كل من الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، معتبراً أن التحاق كييف بالأخير «أفضل ضمان أمني لأوكرانيا وأوروبا والفضاء الأوروبي – الأطلسي، ولكن أيضاً لروسيا». وعن الاتحاد الأوروبي، تحدّث وزير الخارجية عن إحراز «تقدّم حقيقي». وقال: «نتجه نحو العضوية في الاتحاد الأوروبي بثبات. الأمور تتطور كما ينبغي. لا يحدّد أحد مواعيد نهائية، لكننا نرى تقدماً حقيقياً يتم إحرازه».

وزير الدفاع الأوكراني برفقة نظيره الأميركي وأمين عام الناتو ببروكسل في 15 يونيو (إ.ب.أ)

أما عن مساعي التحاق أوكرانيا بـ«الناتو»، فقال كوليبا إن بلاده تعمل بجدّ استعداداً لقمة الناتو في فيلنيوس عاصمة ليتوانيا، لضمان أن يتخذ الحلفاء «خطوة قوية» نحو عضوية أوكرانيا. ورأى كوليبا أن عضوية أوكرانيا في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي ستكون «أفضل ضمان أمني لأوكرانيا وأوروبا والفضاء الأوروبي – الأطلسي، ولكن أيضاً لروسيا»، موضّحاً: «ستكون روسيا على يقين بأن أقوى جيش في أوروبا، وهو الجيش الأوكراني، سيركز حصرياً على الدفاع عن الجناح الشرقي في منطقة الأورو-أطلسي».

وعن الخلافات بين الدول الأعضاء حول انضمام أوكرانيا إلى الناتو، بدا كوليبا متفائلاً. وقال إن «الشيء المهم الذي ينبغي تذكره هو أنه على عكس ما حدث في السنوات السابقة، وافق قادة كل من الناتو والاتحاد الأوروبي بحزم على فكرة أن أوكرانيا ستصبح عضواً في كل من الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي. هناك إجماع على ذلك». وتابع: «يتعلق الأمر فقط بالجدول الزمني، و(الخطوات) التي ينبغي القيام بها للوصول إلى هذه النقطة».

نهج صيني مختلف

ينظر العالم إلى الصين كوسيط محتمل بين موسكو وكييف. وفيما لم تلقَ خطة السلام التي طرحتها بكين في فبراير (شباط) حماساً من أيٍّ من الجانبين، ما زال الكثيرون يأملون في نجاح وساطتها لجهة صداقة بكين الاستراتيجية مع موسكو واستمرار علاقتها مع كييف.

وعن خطة السلام الصينية، قال كوليبا: «من المنصف القول إننا لم نرفض الخط السياسي الذي اتبعته الصين بشأن العدوان الروسي على أوكرانيا. وأنا أسميه عمداً خطاً سياسياً وليس مقترح سلام، لأنك إذا قرأت بعناية ما قدمته الصين في فبراير الماضي، (ستجدين أنه) مجموعة من المبادئ، وليست خطوات متسلسلة». وتابع وزير الخارجية أنه، على عكس صيغة السلام التي اقترحها الرئيس فولوديمير زيلينسكي، وهي عبارة عن مجموعة من الخطوات اللازمة لإنهاء الحرب، حددت الصين مبادئ سياسية، لافتاً إلى أن «بعض هذه المبادئ تتماشى مع تفكيرنا، على خلاف بعضها الآخر». وأكّد كوليبا إجراء كييف وبكين «نقاشاً عميقاً» حول هذا الموضوع، للبحث عن سبل المزج بين أفكار الجانبين. وقال إن هذه القضية كانت بين المباحثات التي أجراها الممثل الخاص للحكومة الصينية في زيارته لكييف.

وعن انحياز الصين لروسيا، قال كوليبا إن بكين «تنتهج سياسة منفصلة حيال (الحرب)»، معتبراً أن «الأمر أكثر تعقيداً من مجرد التوصل إلى نتيجة مفادها أن الصين ستقف إلى جانب هذا الطرف أو ذاك». وأوضح: «في حين تُعدّ الصين وروسيا شريكين قديمين، أعتقد أن الصين غير مهتمة بانتصار روسيا في هذه الحرب، لأنها تدرك أن (الحرب) غير مبررة وتستهدف أمة ذات سيادة، تُنتهك وحدة أراضيها. وأنتِ تعلمين أن مبدأ وحدة الأراضي مهم للغاية بالنسبة للصين، كما أن العلاقات الأوكرانية – الصينية مهمة بالنسبة لبكين».

صناعة الطائرات المسيّرة

في حين ينظر البعض إلى الصين كوسيط محتمل للسلام، تُحذّر واشنطن بكين من تقديم دعم عسكري لروسيا في حربها على أوكرانيا، عبر توفير التكنولوجيا وقطع غيار لتصنيع الطائرات المسيّرة.

ودون تحديد الصين، أكّد كوليبا رصد وصول قطع غيار، خصوصاً الإلكترونية، من دول مختلفة إلى صناعة الدفاع الروسية التي تنتج الصواريخ والطائرات المسيرة، وتتحايل على العقوبات. ودعا إلى تعزيز الرقابة على صادرات هذه الدول «بهدف منع الشركات الروسية من شراء أجزاء معينة ذات استخدام مزدوج؛ إذ إنها ليست عسكرية بالكامل ويمكن استخدامها في الصناعة المدنية». وتابع: «لا نعمل فقط مع الصين في هذا الشأن، لأننا نرى للأسف الشديد، وصول قطع الغيار من عدد من الدول إلى السوق الروسية، مما يساعد روسيا في بناء صواريخ وطائرات من دون طيار جديدة».

دور سعودي بنّاء

صنّف كوليبا الوساطات الدولية في حرب أوكرانيا إلى نوعين: «الانضمام إلى صيغة السلام التي اقترحتها أوكرانيا»، وهو ما عدّه «أفضل طريقة لمساعدة أوكرانيا والعالم بأسره لوقف هذه الحرب»، أو «التركيز على حل قضايا محددة».

وفي هذا الصدد، قال كوليبا إن السعودية لعبت «دوراً مفيداً وبنّاءً للغاية في إحدى عمليات تبادل أسرى الحرب، كما لعبت تركيا والأمم المتحدة دوراً مهماً للغاية في إطلاق مبادرة حبوب البحر الأسود ورفع الحصار عن الصادرات الأوكرانية من الحبوب إلى الأسواق العالمية».وعن المشاركة الأوكرانية في قمة جامعة الدول العربية التي انعقدت في جدة الشهر الماضي، قال كوليبا إن «الرئيس زيلينسكي كرّس جزءاً كبيراً من محادثاته في القمة، وكذلك على هامشها خلال الاجتماعات الثنائية، لصيغة السلام». وتابع: «كان حدثاً مهماً بالنسبة لنا، وفرصة مهمة، لأنه يتوافق تماماً مع سياستنا المتمثلة في التواصل مع كل منطقة وكل بلد، والتحدث وجهاً لوجه، وشرح ما نناضل من أجله». وأضاف أن «الدعوة التي وجهتها المملكة العربية السعودية إلى الرئيس زيلينسكي لحضور هذه القمة كانت موضع ترحيب وتقدير كبير».

استمرار الدعم الغربي

غيّرت الحرب في أوكرانيا المعادلات الأمنية في أوروبا، ودفعت دولاً اتّبعت سياسة دفاعية متحفظة منذ الحرب العالمية الثانية إلى إرسال معدات عسكرية حديثة لكييف.

ومع دخول الحرب شهرها الـ15، ظهرت مخاوف من تراجع الدعم الغربي لأوكرانيا، لا سيّما في الولايات المتحدّة حيث أصبحت الشكوك حول استمرار الدعم الأميركي لكييف من أبرز القضايا الانتخابية في الصف الجمهوري.

بيد أن كوليبا لم يبدُ قلقاً، ولا يرى مؤشرات على تراجع الدعم الغربي لأوكرانيا. وقال: «نحن على مستوى جيد جداً من التعاون معهم. كل دولة نعمل معها هي ديمقراطية لها دوراتها الانتخابية الخاصة بها، ونحن نعمل مع الحكومات الحالية ولكن أيضاً مع أولئك الذين يترشحون (للفوز) بمقاعد». وتابع أنه في حين أن الكثير من الدول منقسمة بشدة حول قضايا غالبيتها داخلية، فإن القوى السياسية المتنافسة متحدة حول مسألة دعم أوكرانيا، مستدركاً: «لكن بالطبع، إذا اندلعت أزمة هنا أو هناك، فسنعالجها، ولا يساورني شك في أننا سنحلها».

ولفت كوليبا إلى أن الدعم الذي تحظى به بلاده لا يقتصر على الغرب فحسب. واستشهد في ذلك بالدعم الواسع الذي حظي به قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن استعادة السلام العادل والدائم في أوكرانيا، في فبراير الماضي، أي في الذكرى السنوية الأولى للغزو الروسي.

وقال: «صوّتت 141 دولة حول العالم لصالح هذا القرار، وهذا أكثر بكثير من مجرد الغرب. هذه هي الغالبية العظمى من القوى العالمية التي لا تمثل الغرب التقليدي فحسب، بل تمثل أيضاً آسيا والشرق الأوسط وأفريقيا وأميركا الجنوبية». وتابع أن «الدول الـ141 تدرك أن ما تفعله روسيا في أوكرانيا يتعارض مع مصالح المجتمع الدولي، ومخاوفها الخاصة بالأمن القومي»، واستطرد: «جميع (هذه الدول) تعرف أن ما تفعله روسيا خطأ. ليست هذه هي الطريقة التي يجب أن يعمل بها العالم، ولا أحد يريد أن يكون في موقف أوكرانيا».

الموقف الأوكراني من الحياد

بالتوازي مع الموقف الدولي الرافض، إلى حد كبير، الغزو الروسي لأوكرانيا، تقف عشرات الدول على خطّ الحياد من الحرب، لجهة الحفاظ على علاقات قوية مع الجانبين وإتاحة فرصة للوساطة.

الرئيس الأوكراني لدى استقباله قادة دول أفريقية حملوا مبادرة وساطة إلى كييف في 16 يونيو (رويترز)

وعن مدى تفهم أوكرانيا لهذا الحياد، قال كوليبا: «نتحدث إلى كل من يرغب في الحديث إلينا. وظهور الرئيس (زيلينسكي) في قمة جامعة الدول العربية ما هو إلا دليل آخر. لقد قمت بجولتين أفريقيتين في أقل من عام للتحدث وجهاً لوجه بطريقة صريحة للغاية». وشدد الوزير الأوكراني على ضرورة الحفاظ على خط تواصل مع الأمم واحترامها وبناء علاقات ومصالح متبادلة معها.

وقال: «إذا عدنا إلى زمن الاتحاد السوفياتي، فسنجد أنه كان لديه أصدقاء في جميع أنحاء العالم، وعادةً ما يكونون مدعومين بشكل كبير من الاتحاد نفسه». وتابع: «لكن هذه الدول لم تنقذ الاتحاد السوفياتي من الانهيار كما لم تنقذه من الخسارة في الحرب الباردة». ورأى أن «الدول نفسها التي تحاول ممارسة لعبة الحياد اليوم، ستغير مواقفها بمجرد أن نريحها من ضغط وقبضة الاتحاد الروسي».

كاتب محترف عملت في الكثير من المواقع العربيه والعالميه احب الرياضه وكرة القدم والكتابة ، واعمل في موقع اونلي ليبانون

‫0 تعليق

اترك تعليقاً