مقتل 5 «دواعش» بعملية جوية عراقية في كركوك

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

مقتل 5 «دواعش» بعملية جوية عراقية في كركوك وإليكم تفاصيل الخبر شكرا لمتابعتكم خبر جديد عن

أعلن بيان عسكري عراقي اليوم الثلاثاء أنه قُتل 5 إرهابيين ينتمون لتنظيم «داعش»، بعملية إنزال جوي خاطف في كركوك (250 كلم شمال بغداد)، بينما اعتُقل شخصان آخران في المدينة نفسها بكمين محكم. وقال بيان لخلية الإعلام الأمني إنه «إلحاقاً ببياننا الصادر يوم الجمعة الموافق 7-7-2023 الخاص بالعملية التي نفذتها وحدة خاصة من وحدات جهاز مكافحة الإرهاب بعملية إنزال جوي على مخبأ قرب قرية كتكة في ناحية ألتون كوبري قضاء الدبس – محافظة كركوك، نعلن إلى شعبِنا أن رجال الاستخبارات في جهاز مكافحة الإرهاب تمكنوا بعد جهدٍ متواصل من عمليات التعقب والرصد، من تحديد المجموعة التي نفذت العملية الإرهابية التي استهدفت إحدى الربايا العسكرية على الطريق الرابطة بين ناحية ملا عبد الله وناحية الرياض في كركوك، ونتج عنها استشهاد وجرح مجموعة من قواتنا الأمنية».

وأضاف البيان أنه «بعملية إنزال جوي خاطف تمكن أبناؤكم من سحق 5 من عناصر العصابات الإرهابية، وضبط أسلحتهم ومعداتهم ليكونوا درساً لبقايا عصابات (داعش)، إنه لا مفر لهم من صولاتنا إلا الاستسلام». وتابع البيان أن «عمليات جهازنا تستهدف بقايا عصابات «داعش» الإرهابية، وتتبع تكتيكات تنسجم مع طبيعة التهديد وأساليبه».

قوات «البيشمركة» الكردية في طريقها إلى مواقع قرب كركوك (أرشيفية – رويترز)

القبض على إرهابيين

على صعيد متصل وفي محافظة كركوك نفسها، أعلنت وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية، يوم الثلاثاء، عن إلقاء القبض على «إرهابيين اثنين»، عملا ضمن ما يسمى بـ«ديوان الجند والشرطة الإسلامية» في كركوك. وقال بيان للوكالة إنه «وفقاً لمعلومات استخبارية دقيقة، تمكنت مفارز الوكالة في محافظة كركوك من إلقاء القبض على مطلوبين اثنين، وفق أحكام المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب».

وجاءت عملية إلقاء القبض، وفق البيان، بعد «متابعتهما واستدراجهما بكمين محكم»، مبيناً أن «المتهمين اعترفا بقيامهما بالانتماء إلى عصابات (داعش) الإرهابي، ضمن ما يسمى ديوان الجند والشرطة الإسلامية، وتلقيهما مجموعة من التدريبات، فضلاً على تسلمهما مبالغ مالية لقاء قيامهما بأعمال إرهابية». واعترف المتهمان كذلك بـ«المشاركة في عمليات القتال ضد القوات الأمنية، كان أبرزها في معارك التحرير ومعارك الفتحة وقاطع علاس والعجيل». وأشار البيان إلى أنه «جرى تدوين أقوال المتهمين وإحالتهما إلى الجهات المعنية، لينالا جزاءهما العادل».

وفي سياق ملاحقة العناصر المنتمية إلى تنظيم «داعش»، أصدر القضاء العراقي حكماً بسجن امرأة كانت تقدم مساعدات للتنظيم، بلغ 15 عاماً. وقال بيان لمجلس القضاء الأعلى إن «الإرهابية أقدمت على تقديم الدعم لعناصر عصابات (داعش) الإرهابية من خلال نقل مبالغ وخطوط هواتف واستلام كفالات، إضافة إلى نشر صور ومقاطع فيديو وأناشيد تمجد هذه العصابات الإجرامية». وأضاف أن «الحكم بحقها يأتي وفقاً لأحكام المادة الرابعة / 1 وبدلالة المادة الثانية / 3 من قانون مكافحة الإرهاب رقم 13 لسنة 2005».

القوات العراقية تتقدم في صحراء الحضر في أثناء بحثها عن عناصر «داعش» 18 يونيو (أ.ف.ب)

تعزيز الدفاعات

إضافة إلى ذلك ومع استمرار التهديدات التي تواجه القوات الأمنية العراقية في مناطق لا تزال تشكل بؤراً متحركة لتنظيم «داعش» فإن العراق يواصل العمل على تعزيز قدراته العسكرية والتسليحية مع حلف «الناتو» بالدرجة الأساس. وفي الوقت الذي تحدث فيه تقرير أميركي عن وجود صفقة تسليح ضخمة لعدد من دول الشرق الأوسط، من بينها العراق، هناك أنباء عن قيام وزير الدفاع الفرنسي سيباستيان ليكورنو بزيارة العراق بعد انتهاء زيارته إلى قطر.

وطبقاً لصحيفة «لوفيغارو» الفرنسية فإن العراق سيكون المحطة التالية للوزير الفرنسي بعد قطر؛ حيث سيؤكد لدى لقائه مع رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني التزام فرنسا بمكافحة الإرهاب وتهريب المخدرات. كما أنه من المقرر أن يلتقي وزير الدفاع الفرنسي مع القوات الفرنسية الموجودة في العراق كجزء من قوات «الناتو»، ويناقش «قضايا الأمن الداخلي والإقليمي، ويؤكد تمسُك فرنسا بالحفاظ على السيادة الوطنية العراقية وفي الحفاظ على أمن أراضيه».

مبانٍ مدمرة في الموصل بالعراق جراء معارك سابقة ضد «تنظيم داعش» (رويترز- أرشيفية)

شراء مقاتلات جوية

من جهة أخرى، ووفق ما ذكر موقع «بيزنس إنسايدر» الأميركي، فهناك 4 صفقات لشراء مقاتلات جوية قد تكتمل مع دول في الشرق الأوسط، بينها العراق، من شأنها أن تعيد تشكيل أكبر جيوش المنطقة التي ظلت طوال عقود تستورد طائرات حربية متطورة بأعداد كبيرة، وحطمت في بعض الأحيان الأرقام القياسية في مشترياتها.

وذكر التقرير أن العراق كان يجري مفاوضات بشأن 14 طائرة «رافال»، وفي حال اكتملت فإن الصفقة ستمثل المرة الأولى التي تشتري فيها بغداد طائرات مقاتلة من فرنسا منذ طلب نظام صدام حسين 133 طائرة «ميراج إف 1» في سبعينات وثمانينات القرن الماضي. وأشار التقرير إلى أن القوات الجوية العراقية كافحت في السنوات التي تلت عام 2003 لكي تتعافى وسط حرب العراق والقتال ضد «داعش». وأوضح التقرير أن أكبر عملية شراء لمقاتلات جوية كانت 36 طائرة أميركية من طراز «إف-16 سي/دي إس»، لافتاً إلى أن بغداد اشترت أيضاً أسطولاً متواضعاً من طائرات التدريب «تي-50» من كوريا الجنوبية، وطائرة قتالية خفيفة من طراز «إل-159» تشيكية الصنع. وأضاف التقرير أن العراق تسلم أولى طائرات «إف-16» في عام 2015، وأصبحت بمثابة العمود الفقري لسلاح الجو العراقي، إلا أنه في غضون خمس سنوات، أصبح مستقبل هذه الطائرات محل تساؤل بسبب مشكلات الصيانة والجوانب الفنية.

خريج جامعه القاهره كليه التربيه الرياضيه مختص ومحرر القسم الفني ومتخصص في التغطيه الصحفيه لاخبار الفن والمشاهير في مصر والوطن العربي وأخر كواليس السينما المصريه والوطن العربي والموسم الدرامي .

‫0 تعليق

اترك تعليقاً