هل تنجح حالة الطوارئ في تخفيف أزمة نقص الغذاء بنيجيريا؟

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

هل تنجح حالة الطوارئ في تخفيف أزمة نقص الغذاء بنيجيريا؟ وإليكم تفاصيل الخبر شكرا لمتابعتكم خبر جديد عن

«فاغنر» في أفريقيا: ما مستقبل مرتزقة بريغوجين؟

منذ محاولة مجموعة «فاغنر» الانقلابية الفاشلة ضد هيئة الأركان العامة الروسية والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في نهاية يونيو (حزيران) الماضي، أصبح مستقبل هذه الميليشيا ضبابياً، بما في ذلك مستقبلها في قارة أفريقيا، وفق تقرير نشرته أمس الثلاثاء مجلة «أفريقيا الشابة» (Jeune Afrique).

منذ تمرده الفاشل ضد سيد الكرملين، نُفي بائع الهوت دوغ السابق يفغيني بريغوجين (قائد «فاغنر») في سان بطرسبورغ، حيث تحول إلى أمير حرب في بيلاروسيا. على الجانب الآخر من الحدود، بدأت السلطات الروسية في التفكيك التدريجي لأنشطة «فاغنر» الكثيرة – المرتزقة والدعاية – ما يثير الكثير من التساؤلات حول مستقبل «فاغنر»، خاصة في أفريقيا.

مقاتلون من مجموعة مرتزقة «فاغنر» فوق دبابة أثناء انتشارهم بالقرب من مقر المنطقة العسكرية الجنوبية للجيش الروسي في مدينة روستوف أون دون الروسية في 24 يونيو 2023 (رويترز)

 

ماذا سيحدث لآلة دعاية «فاغنر»؟

إذا اشتهرت «فاغنر» بمرتزقتها، فإن المجموعة لها تخصص آخر: الدعاية والتأثير الإعلامي. بفضل الكثير من المواقع والفرق التي تتحكم في الحسابات على الشبكات الاجتماعية، أنشأ زعيم «فاغنر» يفغيني بريغوجين مشروع «لاختا» (Lakhta) في السنوات الأخيرة. يقدم المشروع مجموعة من الخدمات الرقمية، من التدخل في الانتخابات إلى زعزعة استقرار المعارضين، مروراً بالحفاظ على المشاعر المعادية لفرنسا في أفريقيا.

في الأيام القليلة التي أعقبت محاولة بريغوجين التمرد في روسيا في 23 يونيو الماضي، انخفضت النشاطات على حسابات وسائل التواصل الاجتماعي المتعلقة بـ«فاغنر». تم حظر بعض مواقع مجموعة «باتريوت ميديا» ​​التابعة لبريغوجين من قبل السلطات الروسية، بينما نشر البعض الآخر من هذه المواقع محتوى يدعم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وينتقد انقلاب «فاغنر». ولكن فيما يتعلق بأفريقيا، فإن حسابات «لاختا» المزيفة سرعان ما استأنفت نشاطها الطبيعي.

وقد طور دعاة «فاغنر» المناهضون لفرنسا خبرة من الصعب استبدالها، في هذا المجال، وفق التقرير.

 

هل تواصل مجموعة «فاغنر» التوظيف؟

جاء في رسالة نُشرت في 4 يوليو (تموز) على إحدى قنوات «تلغرام» التابعة لمجموعة «فاغنر»: «تواصل المجموعة تجنيد الموظفين». وأكدت المجموعة في نفس الرسالة أن الدولة الروسية لم تمنعها من التجنيد وأن مركزها في مولكينو (في روسيا) حيث يتم استقبال المجندين لا يزال مفتوحاً.

أشار التقرير إلى أن «فاغنر ستحاول بشكل خاص جذب مقاتلين يتحدثون العربية أو الفرنسية»، وتساءل إذا كان هؤلاء المجندون يعتزمون القتال في أفريقيا، ولا سيما في جمهورية أفريقيا الوسطى ومالي، حيث تكون هاتان المهارتان اللغويتان موضع تقدير.

يفغيني بريغوجين زعيم مرتزقة «فاغنر» الخاصة يتحدث مع الجنود أثناء انسحاب قواته من باخموت وتسليم مواقعهم إلى القوات الروسية النظامية في هذه الصورة المأخوذة من مقطع فيديو نُشر في 1 يونيو 2023 (رويترز)

 

هل ستتأثر مالي وجمهورية أفريقيا الوسطى بتمرد «فاغنر»؟

في باماكو وبانغي، كان من الواضح أن تمرد بريغوجين الفاشل كان متابَعاً من كثب. قبل كل شيء، أثار ذلك بعض القلق حول العقيد أسيمي غويتا (الحاكم في مالي) وفوستان آرشانج تواديرا رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى اللذين اختار كلاهما مرتزقة من مجموعة «فاغنر» لتأمين نظاميهما. فماذا سيحدث لهما إذا تم سحب هذا النوع من التأمين على الحياة منهما في غضون أسابيع أو أشهر قليلة؟

بدءاً من 26 يونيو الماضي، بعد يومين من انتهاء هجوم رجال بريغوجين في روسيا، أراد سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي، أن يطمئن شركاءه في مالي وأفريقيا الوسطى. وفي مقابلة مع قناة «روسيا اليوم»، قال إن «عمل» «فاغنر» في البلدين «سيستمر بالطبع»، معترفاً علناً بوجود المجموعة في مالي، وهو ما نفته باماكو دائماً.

من جانب مالي أو أفريقيا الوسطى، لا يوجد رد فعل رسمي أو تشكيك في الشراكة مع «فاغنر». ومع ذلك، فإن موجة الصدمة التي سببها تمرد بريغوجين بدأت تظهر في القارة. في ليلة 6 إلى 7 يوليو، أقلع مئات عدة من المرتزقة من بانغي إلى روسيا (ما يصل إلى 500 أو 600، وفقاً لبعض مصادر مجلة «أفريقيا الشابة»)، من بين ما يقرب من 1500 عنصر من «فاغنر» موجودين في جمهورية أفريقيا الوسطى. تحت ضغط من الكرملين، تستعد «فاغنر» لمراجعة تنظيمها وإبلاغ فرقها هذه في أفريقيا أنها ستستجيب الآن لوزارة الدفاع الروسية. يمكن لهؤلاء الرجال – أو بعضهم – العودة بعد ذلك إلى جمهورية أفريقيا الوسطى.

وبينما يمكن توقع حركة مماثلة في مالي (مغادرة من عناصر «فاغنر» باتجاه روسيا مرحليا)، حيث يوجد نحو 1400 مرتزق من «فاغنر» منذ بداية عام 2022، أفاد تقرير «أفريقيا الشابة» بأنه لم تتم ملاحظة أي عودة للقوات هناك إلى روسيا حتى الآن، باستثناء التناوب المعتاد للأفراد من مطار باماكو على متن طائرات «إليوشين» الروسية.

وعد التقرير أنه حتى لو استعادت وزارة الدفاع الروسية مزيداً من السيطرة على أنشطة «فاغنر»، فإن البعض لا يرى أن «فاغنر» سيغادر مالي وجمهورية أفريقيا الوسطى تماماً على المدى القصير. «فالوجود الروسي في أفريقيا استراتيجي للغاية».

 

هل تستطيع «فاغنر» الاستمرار من دون الكرملين؟

أرباح من الذهب والنفط والماس والخشب أو حتى القهوة والكحول… رجال «فاغنر» يجنون أرباحاً كبيرة من الموارد التي يستغلونها أينما تم نشرهم في أفريقيا – في ليبيا والسودان، ولكن بشكل خاص في مالي وجمهورية أفريقيا الوسطى. من الصعب تقدير إيرادات «فاغنر» من هذه الأرباح التي تصل إلى عشرات الملايين من الدولارات كل عام، ما يسمح لزعيم «فاغنر» بريغوجين بتمويل العمليات العسكرية لمجموعته وعملياتها في تأمين النفوذ.

بالإضافة إلى هذه المكاسب المالية الهائلة، استفادت «فاغنر» دائماً من الدعم اللوجستي والمادي للجيش الروسي. يتم تدريب جزء من مرتزقتها في قاعدة مولكينو، جنوب غرب روسيا، التابعة لجهاز المخابرات العسكرية الروسية الشهير GRU. كما تم نشر قوات «فاغنر» ونقلها باستخدام طائرات النقل إليوشين أو توبوليف من الجيش الروسي. نفس الشيء بالنسبة للمعدات والمركبات والطائرات التي يستخدمونها في العمليات، والتي قدمتها موسكو مرة أخرى. لذلك من الصعب، حسب التقرير، تخيل أن مجموعة بريغوجين يمكن أن تتابع أنشطتها بالكامل دون دعم الكرملين – الذي على الرغم من كل شيء يحتاج إلى «فاغنر» للحفاظ على النفوذ الذي اكتسبته روسيا في أفريقيا في السنوات الأخيرة.

خريج جامعه القاهره كليه التربيه الرياضيه مختص ومحرر القسم الفني ومتخصص في التغطيه الصحفيه لاخبار الفن والمشاهير في مصر والوطن العربي وأخر كواليس السينما المصريه والوطن العربي والموسم الدرامي .

‫0 تعليق

اترك تعليقاً