وضع السودان يخرج عن السيطرة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

وضع السودان يخرج عن السيطرة شكرا لمتابعتكم خبر جديد عن

حذّرت وكالات الأمم المتحدة في بيان مشترك، يوم (الثلاثاء)، من أن «الوقت ينفد أمام المزارعين لزراعة المحاصيل التي ستطعمهم وتطعم جيرانهم، كما أن الإمدادات الطبية شحيحة، فالوضع يخرج عن السيطرة». وأوضحت المنظمة الأممية أن الملايين في السودان يعانون من نفاد الغذاء، وأن بعضهم يموت بسبب غياب الرعاية الصحية، مع دخول الحرب بين الجيش وقوات «الدعم السريع» شهرها الخامس. وأضافت الأمم المتحدة أن الحرب دمرت العاصمة الخرطوم، وقادت إلى هجمات بدوافع عرقية في إقليم دارفور.

ودفع النزاع بين الجيش السوداني وقوات «الدعم السريع» البلاد إلى أتون العنف ودق أجراس الإنذار من خطر الاضطرابات وزعزعة الاستقرار بالمنطقة. وبدأ الصراع في 15 أبريل (نيسان) بسبب التوتر المرتبط بالتحول المزمع للحكم المدني. وتسببت الحرب في تشريد أكثر من 4 ملايين، منهم قرابة المليون فروا إلى بلدان مجاورة. وقُتل مدنيون في المناطق التي امتدت إليها الهجمات.

الدخان يتصاعد فوق الخرطوم مع استمرار الاشتباكات بين الجيش السوداني وقوات «الدعم السريع» (أ.ب)

جمع الجثث

وقالت إليزابيث ثروسل، المتحدثة باسم مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، في إفادة في جنيف «كثير من القتلى لم يتم جمع رفاتهم أو التعرف عليهم أو دفنهم». وقالت ليلى بكر، المسؤولة في صندوق الأمم المتحدة للسكان، إن التقارير حول الانتهاكات الجنسية زادت بمعدل 50 في المائة. ويواجه الملايين الذين ظلوا في الخرطوم ومدن بمنطقتي دارفور وكردفان عمليات نهب على نطاق واسع، وانقطاعات طويلة الأمد للكهرباء والاتصالات والمياه.

وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، فولكر تورك، إن الحرب «الكارثية التي لا معنى لها» في السودان، أدت إلى مقتل الآلاف، والنزوح الجماعي، والعنف الجنسي، وتدمير منازل العائلات والمدارس والمستشفيات والخدمات الأساسية، وهي أعمال ترقى إلى «جرائم حرب». وأضاف في تصريحات صحافية بجنيف (يوم الثلاثاء): «لدينا اعتقاد بأن القوات المسلحة السودانية وقوات (الدعم السريع) ارتكبت انتهاكات جسيمة للقانون الدولي أثناء النزاع الحالي، وتجب محاسبة الجناة». ودعا تورك طرفَي الصراع لوقف القتال على الفور واستئناف المحادثات السياسية، والامتثال للقانون الدولي الإنساني، والسماح بإيصال المساعدات الإنسانية دون انقطاع.

امرأة تتلقى رعاية طبية داخل خيمة الهلال الأحمر السوداني (رويترز)

الضغط السياسي والاقتصادي

وحث المفوض السامي، المجتمع الدولي على زيادة الضغط السياسي والاقتصادي على طرفَي النزاع لوقف القتال فوراً، وزيادة الدعم المالي للوكالات الإنسانية التي تستجيب للأزمة الإنسانية الناجمة عن الصراع، بما في ذلك أزمات النزوح واللاجئين. وأعرب تورك عن قلقه البالغ من أن يسمح الوضع الفوضوي بالإفلات من العقاب، وقد تستغله الجهات المسلحة والميليشيات في تصعيد العنف. وأضاف: «تشير الإحصائيات الأولية إلى أن أكثر من 4 ألف قُتلوا حتى الآن، من بينهم مئات المدنيين، منهم 435 طفلاً و28 عاملاً في مجال العون الإنساني والصحي، لكن العدد الفعلي للضحايا أعلى من ذلك بكثير». وذكر تورك أن مكتب حقوق الإنسان بالسودان تلقى تقارير موثوقة عن 32 حادث عنف جنسي ضد 73 ضحية مطلع أغسطس (آب) الحالي، وما لا يقل عن 28 حالة اغتصاب. وقال إن طرفَي النزاع اعتقلا مئات من الأفراد، بمَن فيهم نشطاء سياسيون ومدافعون عن حقوق الإنسان، كما تم الإبلاغ في العاصمة الخرطوم عن ما لا يقل عن 500 شخص مفقود، بينهم 24 امرأة، وتعرض عديد من المعتقلين لسوء المعاملة، وبعض حالات التعذيب.

طفلة سودانية أمام أحد مستشفيات «أطباء بلا حدود» في السودان (رويترز)

إجلاء الجرحى

وأضاف تورك أن مكتبه استمع لشهود اتهموا الطرفين بحرمان المدنيين من المرور الآمن للفرار من القتال أو إجلاء الجرحى في مناطق جنوب الخرطوم وشرق النيل وأمدرمان، وفي مدينة الجنينة بإقليم دارفور.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن الأمطار الموسمية، التي تزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض المنقولة عن طريق المياه، دمرت منازل ما يصل إلى 13500 شخص، أو ألحقت أضراراً بها.

واتهم قائد الجيش، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، في كلمة ألقاها (الاثنين) قوات «الدعم السريع» بالسعي إلى «إعادة البلاد لعصر ما قبل الدولة الحديثة وارتكاب كل جريمة يمكن تخيلها»، بينما اتهمت قوات «الدعم السريع» الجيش «بمحاولة الاستيلاء على السلطة بالكامل، بتوجيه من الموالين للرئيس المعزول عمر البشير الذي أطاحت به انتفاضة شعبية في عام 2019».

وتوقفت الجهود بقيادة السعودية والولايات المتحدة للتفاوض على وقف لإطلاق النار في الصراع الحالي، بينما تجد الوكالات الإنسانية صعوبات في تقديم الإغاثة؛ بسبب انعدام الأمن، والنهب، والعقبات البيروقراطية. من جانبها، قالت الهيئة القومية للكهرباء، في بيان، إن مساحات شاسعة في البلاد تعاني من انقطاع التيار منذ يوم الأحد، ترافق معه أيضاً توقف شبكات الهاتف المحمول عن العمل.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً